شارون يصادق على اقامة وحدة بوليسية خاصة، تتولى تنفيذ اوامر هدم المنازل العربية

شارون يصادق على اقامة وحدة بوليسية خاصة، تتولى تنفيذ اوامر هدم المنازل العربية

يستدل من معلومات كشف عنها اليوم( 13/11/2003) أن رئيس الحكومة الاسرائيلية، اريئيل شارون، يواصل شن حربه الابدية ضد عرب النقب للاستيلاء على اراضيهم وهدم منازلهم وتشريدهم من ديارهم، بزعم "ان الارض التي يقيمون عليها هي أراض تابعة للدولة"!!!

فبعد ان سن الكثير من القوانين، على مدار سنوات عضويته في الكنيست وفي الحكومات السابقة، لسرقة اراضي عرب النقب، صادق هذا الاسبوع، على اقامة وحدة اخرى لمحاربة وجود عرب النقب على اراضيهم، ستنضم الى الدوريات الخضراء (السوداء)، ودوريات التنظيم التي تديرها وزارة الداخلية ودائرة اراضي اسرائيل، وغيرها من الوحدات المكرسة لمحاربة الوجود العربي في النقب وغيره.

وحسب المصدر الاسرائيلي ستتولى الوحدة الجدية، وهي وحدة بوليسية، مهام تنفيذ اوامر الهدم ومساعدة مفتشي لجان التنظيم على القيام بحملات مداهمة للبيوت وتصويرها وتعليق اوامر هدم عليها، وكذلك القيام بحملات تفتيش داخل المنازل واعتقال مطلوبين للتحقيق!!

ولعله من باب السخرية، ان تجيء المصادقة على اقامة هذه الوحدة في اطار ما يسميه شارون "الخطة الحكومية الشاملة لمعالجة الوسط البدوي"، والتي قد يوحي اسمها بأنها خطة لمعالجة مشاكل المواطنين العرب البدو كقضايا الاكتظاظ السكاني وانعدام الخدمات والشروط الحياتية الأساسية. لكنه يتضح ان هذه الخطة تعمل بروح سياسة العصا والجزرة التي انتهجتها اسرائيل ضد المواطنين العرب، في القرى غير المعترف بها، خاصة، منذ النكبة. ففي حين تزعم الخطة انها تتحدث عن زيادة موارد لعرب النقب، يتضح ان الموارد المقصودة تعزيز الجهات السلطوية التي تتولى ملاحقة عرب النقب وهدم منازلهم.

وحسب المصدر أوصى رئيس الحكومة بتكريس 65 ملاكاً للواء الجنوب، بهدف تسريع إقامة هذه الوحدة التي سيرأسها ضابط رفيع. ومن المنتظر أن تصادق وزارة المالية على إقامة هذه الوحدة، خلال الأسابيع القريبة.

يشار إلى أن شارون صادق قبل أسبوعين، على إقامة وحدة بوليسية أخرى ستتولى معالجة الوسط البدوي فقط. وقد اطلق عليها إسم "وحدة كبح الطوارئ"، والتي ستتولى محاربة الجريمة المتزايدة في الوسط البدوي، على حد زعم السلطات.