ضحيتان عربيتان من شفاعمرو لسياسة التخويف والتطبيل للحرب

ضحيتان عربيتان من شفاعمرو لسياسة التخويف والتطبيل للحرب

دفعت مدينة شفاعمرو، في الجليل، اليوم (الاثنين)، ثمن سياسة التخويف والتطبيل للحرب التي فرضتها القيادتين السياسية والعسكرية الاسرائيلية على المواطنين منذ بدء تصاعد التهديدات الاميركية للعراق، وخاصة منذ بدء العد التنازلي للانذار الذي وجهه بوش في حينه الى العراق، والذي سوغ للقياديين الاسرائيليين رفع مستوى قرع طبول الحرب من خلال مطالبة المواطنين باحكام اغلاق غرف في بيوتهم، وفتح الكمامات الواقية، والعيش في حالة تأهب متواصلة.

فمنذ عدة ايام، اختفت حنة وماريا خوري، وهما شقيقتان في السبعينيات من اعمارهن. وبعد عدة ايام، بدأ القلق يساور اقاربهن، وقام احد ابناء العائلة بالتوجه الى بيتهن اليوم، ليجده محكم الاغلاق من جميع نواحيه، فقام باستدعاء الشرطة التي اقتحمت البيت وعثرت على السيدتين خوري، جثتين هامدتين في الغرفة المحكمة الاغلاق.

وهذا هو الحادث الثاني الذي يدفع فيه المواطنون العرب ثمن سياسة التخويف والتطبيل للحرب، اذ سبق لعائلة من كفر قاسم ان فقدت الام وولديها نتيجة اختناقهم داخل الغرفة المحكمة الاغلاق.