ضمن حملة تشجيع القراءة: يوم دراسي لمجالس الطلاب الثانويين في جمعية الثقافة العربية..

ضمن حملة تشجيع القراءة: يوم دراسي لمجالس الطلاب الثانويين في جمعية الثقافة العربية..


وتحدّثت د.عطا الله عن دور المجالس ومسؤوليّتهم في رفع الوعي وعملية التـغيير في مؤسّساتهم على اعتبار أنهم ممثلو طلاب منتخبون، وعن أهميّة هذا التغيير الذي يستطيعون أن يحدثوه، وعن المدارس والموضوعات التي يجب أن تهمّ الطلاب ليكونوا ناجحين في حياتهم، وعن أهميّة القراءة في هذه المرحلة بالذات مع تفشّي العنف في بلداتنا العربية.

ثمّ تحدّث الأخ أحمد عودة، رئيس سابق للإتّحاد القطري للطلاب الثانويين العرب عن التجربة التي عاشها كرئيس، وعن علاقته مع دائرة الشباب والمجتمع، والموضوعات الهامّة التي يجب أن يتعامل معها الطلاّب لمصلحتهم الوطنيّة.

ثمّ تحدّث الطالب معاذ بيادسة، الرئيس الأخير المنتخبعن تجربته هو أيضًا، وعن بعض التوصيات التي يرى أن على طلابنا أن يتحصّنوا بها لمنع تشويههم ليبقوا أصحاب هويّة وانتماء لشعبهم.

ومسك الختام كان للأستاذ حاتم دراوشة الذي تحدّث عن موضوعة القيادة وتحمل المسؤوليّة. وركـّز على قضيّة القراءة والتعبير، مشددا على أهمية القراءة للتعبير السليم لافتا إلى أن نتائج إحصائية تؤكد أن الناس الذين يستطيعون التعبير السليم عن مشاعرهم ومتطلباتهم وحقوقهم هم مطلعون وقراء أكثر من غيرهم، ويعانون أقل من غيرهم من مشاكل نفسية.

وتخلـّل البرنامج بعض السكتشات التي قدّمتها الطالبتان فاطمة صبّاح وهناء عدوي.

اضغط على الصورة لتكبيرها:


 


ضمن التحضيرات لحملة تشجيع القراءة لدى فلسطينيي الدّاخل، التي بادرت إليها جمعية الثقافة العربية، عقد الإثنين الماضي، 22.03.2010، في مقرّ الجمعيّة في الناصرة يوم دراسيّ، استضافت فيه الجمعيّة مجالس الطلاب الثانويّين العرب من جميع أنحاء البلاد.


كان اللقاء مميزًا بحضور العدد الكبير من الطلاب ممثـّلين عن طلاب الثانويّات، فرحّبت مديرة الجمعيّة الدكتورة روضة عطاالله بالحضور، وتحدّثت عن الجمعيّة وأهدافها ودورها، وبالذات مع الأجيال الشابّة ومع المدارس والمؤسّسات التربويّة. ثمّ أثنت على الحضور، وعلى التعامل مع هذا الحدث بهذه الجديّة.