في مواجهة العنصرية: الطلاب العرب يقاطعون انتخابات النقابة في "عيميك يزراعيل" ويشكلون لجنة طلاب عرب..

في مواجهة العنصرية: الطلاب العرب يقاطعون انتخابات النقابة في "عيميك يزراعيل" ويشكلون لجنة طلاب عرب..

رد الطلاب العرب في كلية "عيميك يزراعيل" على منع التمثيل العربي وإقصائه بمقاطعة انتخابات النقابة، وإجراء انتخابات خاصة بهم.

وكان من المقرر أن يشارك الطلاب العرب في الانتخابات للنقابة العامة، والتي جرت في 7-9/06/2010، ضمن إحدى القائمتين إحدى القائمتين المتنافستين، إلا أن التوجه العنصري لإدارة الكلية ولأوساط خارجية وقيادة القائمتين المتنافستين منع تمثل العرب في إحداهما، على أساس برنامج يحترم حقوق الطلاب العرب وتمثيلهم النسبي في مراكز ووظائف النقابة.

ورد الطلاب العرب بشكل جماعي على ذلك بالإعلان عن تشكيل قائمة عربية لخوض انتخابات النقابة، علما أن قوانين الكليات تمنع إقامة لجان طلاب عرب فيها. وعندها سارعت القائمتان اليهوديتان المتنافستان بحدة إلى الوحدة في قائمة واحدة عشية بدء الانتخابات، وذلك لمنع التمثيل العربي في النقابة.

وبادر الطلاب العرب بإصدار بيان باسم كل القوى السياسية أعلنوا فيه عن انسحابهم من الانتخابات ومقاطعتها، والإعلان عن قائمة خاصة بهم.

وجاء في البيان "لن نشارك في انتخابات محسومة نتائجها مسبقا، فهذا يعني استغلالنا كورقة توت لإخفاء عورة العنصرية وأداة لشرعنة انتخابات عنصرية تهدف إلى منع التمثيل العربي".

وأضاف البيان" نعزل معا كل من يحاول عزلنا، ونواجه سياسة التهميش والإقصاء ورفض التعاون والتعايش على أسس عادلة، ونكشف بمقاطعتنا عنصرية وعدم شرعية هكذا انتخابات... ونفرض تأسيس لجنة طلاب عرب تفرض حقوق وتمثيل العرب بما فيها احترامهم وتمثيلهم في أي انتخابات نقابية في سنوات قادمة".

وفي تعليقه على هذه المسألة صرّح رئيس القائمة العربية الطالب سمير برانسي: "وصلتنا معلومات مؤكدة من محاضرين ومن أوساط في إدارة الكلية والقائمتين اليهوديتين أن جهات عليا غير طلابية من داخل وخارج الكلية هي التي فرضت توحيد القائمتين اليهوديتين وإقصاء العرب، وفي اجتماع لنا مع مدير عام الكلية، قال لنا بصريح العبارة: "تصوروا لو خاض الطلاب العرب الانتخابات وفازوا بمقاعد النقابة الخمس أو بغالبيتها عندها كانت ستحدث ضجة كبرى في الصحافة اليهودية المحلية وحتى في العالم وقد تصل حتى إلى الصحافة التركية".

تجدر الإشارة إلى أنه يدرس في كلية "عيميك يزراعيل" نحو 5 آلاف طالب، تصل نسبة العرب بينهم إلى 20%، وعادة ما تكون نسبة التصويت منخفضة في وسط الطلاب اليهود، كما أن نسبة المصوتين في الانتخابات الأخيرة، في أعقاب قرار المقاطعة، لم تتجاوز 15%.

وأكد الطلاب العرب، في بيان وصل عــ48ـرب، على استنكارهم لهذا التعامل العنصري والتدخل غير الشرعي لإدارة الأكاديميا في انتخابات طلابية نقابية. كما أكدوا على أنهم بذلك يكونون قد "تصدوا للعنصرية بشكل جماعي ناجح وقلبوا المؤامرة على مدبريها، ووحدوا كل الطلاب العرب وصوتهم الجماعي في إطار وحدوي، وفرضوا قامة لجنة طلاب عرب لأول مره في كلية من عشرات الكليات في البلاد وسيكون لهذا أثره على باقي الطلاب، ولن يجرؤ بعد اليوم احد على عزلهم ومنع تمثيلهم في أي انتخابات نقابية قادمة في أي كلية إذ سيواجه عندها بسابقة ما فعله الطلاب العرب في كلية عيمق يزراعيل".

يكذر أن المنتخبين الخمسة للجنة الطلاب العرب هم نفسهم أعضاء القائمة التي كانت مرشحة لانتخابات النقابة، وهم:
1. سمير برانسي-رئيسا
2. سامي شناوي- نائب رئيس
3. ابتهال ابو علوان
4. رافع شلبي
5. نورا علاء الدين.