قيساريا تقيم سور ترابي كبير لحجب قرية جسر الزرقاء عن عيون أهالي قيساريا

قيساريا تقيم سور ترابي كبير لحجب قرية جسر الزرقاء عن عيون أهالي قيساريا

باشرت الشركة لتطوير مدينة قيساريا في بناء جدار من التراب على طول الحدود التي تفصل قيساريا عن قرية جسر الزرقاء، وتم وضع اكوام من التراب بارتفاع عدة امتار، وذلك بهدف فصل قيساريا عن سكان جسر الزرقاء ومنع المواطنين من دخول نفوذ المدينة اليهودية.

وقال رئيس الشركة لتطوير قيساريا اسي ابرمسكي "لقد تم بناء هذا الجدار بهدف تحديد الحدود بين البلدين ومنع ظاهرة دخول اهالي حسر الزرقاء الى قيساريا والتي تعتبر مدينة متطورة".

وأضاف اسى "كذلك نسعى من خلال الجدار وضع حد لظاهرة السطو والسرقات التي تتعرض لها قيساريا، ومنعًا لدخول الغرباء من جهة جسر الزرقاء وبغية توفير الهدوء لسكان قيساريا الذين يعانون ايضًا من ظاهرة اطلاق الرصاص التي تنتشر في جسر الزرقاء".

الى جانب هذه التشديدات الأمنية والخطوات القريبة، تم تشغيل فرق حراسة خاصة والتي تعمل بمدخل قيساريا وعلى الحدود مع قرية جسر الزرقاء، وتم وضع العديد من الكاميرات والتي تراقب حركة كل من يدخل المدينة ويتجول بشوارعها وخصوصًا في الأحياء القريبة من قرية جسر الزرقاء.

ليس هذا وحسب فوفق ادعاء اسى حتى صوت المؤذن في مساجد جسر الزرقاء يزعج المواطنين اليهود ويدخل الرعب والخوف في قلوبهم وازاء ذلك، يدّعي اسي بأن قيساريا قامت بالتبرع لمساجد جسر الزرقاء بمعدات صوت بهدف تقليل حدة صوت الاذان.