لجنة الطلاب العرب في القدس تحيي ذكرى النكبة بسلسلة من الفعاليات و تتصدى للعنصريين الذين حاولوا منعها

لجنة الطلاب العرب في القدس تحيي ذكرى النكبة بسلسلة من الفعاليات و تتصدى للعنصريين الذين حاولوا منعها


أحيت لجنة الطلاب العرب في الجامعة العبرية في القدس يوم الثلاثاء 07/05/15، الذكرى التاسعة والخمسين للنكبة من خلال سلسة فعاليات منوعة نظمتها ونفذتها إحياءً لهذه المناسبة الوطنية، بدأت صباحا بجولة إلى قرية لفتا المهجرة (قضاء القدس)، بمرافقة السيد يعقوب عودة إبن القرية الذي سرد لهم قصة النكبة والتهجير.

بعد هذا توجه الطلاب ظهرا إلى ساحة مركز الجامعة للوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح شهداء شعبنا الفلسطيني، إلا أنهم فوجئوا بمجموعة "إم ترتسو" الصهيونية المتطرفة بانتظارهم في المكان مع الأعلام الإسرائيلية و"الصفارات" وغناء النشيد الوطني الإسرائيلي "هتكفا" وإطلاق الشعارات العنصرية المعادية للعرب والداعية إلى طردهم. ووصلت الأمور حدود الاشتباكات اليدوية.

وتلى ذلك مظاهرة رفع شعارات للطلاب العرب أمام المدخل الرئيسي للجامعة، حاولت حركة "إم ترتسو" التخريب عليها من خلال هتافاتها العنصرية ضد العرب وعزمي بشارة، ولكن الطلاب العرب تصدوا لها. ويذكر أن مجموعة "إم ترتسو" العنصرية هذه كانت قد دعت سابقا إلى طرد "التجمع" وحركة "أبناء البلد" من الجامعة..

وكان ختام يوم الذكرى بأمسية فنية ملتزمة بمشاركة مئات الطلاب، تكلم فيها الطالب سلامة سلامة رئيس اللجنة،مؤكداً فيها على أهمية الحفاظ على الهوية القومية والذاكرة الجماعية لشعبنا العربي الفلسطيني. وكذلك السيد محمد كيال، عضو لجنة الدفاع عن حقوق المهجرين، الذي تحدث عن النكبة والمخطط الصهيوني لتهجير العرب وسلب أرضهم وعن القرى المهجرة والمهجرين.

واختتمت الأمسية بفقرة فنية وطنية أدتها فرقة العودة للفنون الملتزمة التي ألهبت حماس الحضور وتفاعلهم.

ويذكر أنه من بين حضور المهرجان كانت السيدة جميلة عاصلة، والدة الشهيد أسيل، التي وقفت وحييت المهرجان وحضوره ومنظميه، بينما الحضور الشبابي يهتف: "يا أم الشهيد زغردي، كل الشباب ولادك"...

.ز...