لجنة المتابعة العليا لقضايا الجماهير العربية في الداخل تناقش اوضاع الطلبة العرب مع ادارة جامعة حيفا

لجنة المتابعة العليا لقضايا الجماهير العربية في الداخل تناقش اوضاع الطلبة العرب مع ادارة جامعة حيفا

اجتمع وفد من سكرتارية لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في إسرائيل،مساء الاثنين، مع رئيس وادارة جامعة حيفا، حيث جرى التباحث في عدد من القضايا الهامة والمشتركة، خاصة ان جامعة حيفا تعتبر أكبر تجمع للجامعيين العرب في البلاد.

ومن أبرز القضايا التي طرحها أعضاء الوفد أمام إدارة الجامعة مسألة مساكن الطلبة والمعايير المجحفة التي يجري على اساسها توزيع تلك المساكن. وطالب الوفد اعتماد المعايير الاقتصادية - الاجتماعية للطلاب، وبعد بلداتهم ومساكنهم عن الجامعة. كما بحث الوفد مع المسؤولين عن الجامعة، مسألة "لجان الطاعة" (اللجان التأديبية) والقرارات التي اتخذت بحق عدد من الطلاب العرب في ضوء تقييد حرية التعبير والعمل السياسي في الجامعة والتي اعتبروها مسّا خطيرا بأسس الديمقراطية وحقوق الإنسان خاصة في الحرم الجامعي.

وطالب الوفد بالغاء اللجان المذكورة والقيود المفروضة على الطلاب والسعي الى تغيير الأجواء والنهج الذي تعتمده ادارة الجامعة ازاء الطلاب العرب. كما طالب الوفد ادارة الجامعة بالعمل على استيعاب المزيد من المحاضرين والأكاديميين والعمال العرب في إطار الجامعة، وزيادة المنح الدراسية، في مختلف المراحل التعليمية، للطلاب العرب، وتنظيم نشاطات وفعاليات ومشاريع جماهيرية جدية، بحيث تتحول جامعة حيفا فعلاً الى نموذج حيوي للتعايش السلمي الحقيقي بين الشعبين على أساس الحوار الحضاري والثقافي والندية والاحترام المتبادل.

وبعد الاستماع الى ردود رئيس الجامعة ورئيس مجلس ادارات الجامعات في إسرائيل يودا حيوت، وعدد من أعضاء الإدارة ومحاولاتهم دحض وتبرير عدد من القضايا والأمور التي طرحها وفد لجنة المتابعة العليا ، كادعاء عدم تدخلهم بقرارات وتوجهات لجان الطاعة أو التقييدات "الأمنية" على الطلاب العرب والأزمة الاقتصادية الحادة التي تمر بها الجامعة، وبعد نقاش شامل وجاد وصريح وبأجواء ايجابية، اتفق على تبني اقتراح رئيس لجنة المتابعة، شوقي خطيب، بتشكيل طاقم مصغّر مشترك بين الطرفين لمتابعة ورصد نتائج الأمور التي طرحت ولتنظيم فعاليات ونشاطات مشتركة ولإبقاء قناة اتصال دائمة بين ادارة الجامعة وقيادة الجماهير العربية.

وضم وفد لجنة المتابعة العليا، إضافة الى خطيب، كل من:
النواب جمال زحالقة ومحمد بركة وعبد المالك دهامشة والرؤساء رامز جرايسي (بلدية الناصرة)، ومحمد زيدان (مجلس محلي كفر مندا)، ومحمد كنعان (مجلس محلي مجد الكروم)، اضافة الى عبد عنبتاوي، مدير مكتب لجنة المتابعة العليا، وسامر سويد رئيس لجنة الطلاب العرب في جامعة حيفا.