لجنة المتابعة تطالب الاحزاب العربية استثمار كل المسارات لمواجهة سياسة هدم المنازل العربية

لجنة المتابعة تطالب الاحزاب العربية استثمار كل المسارات لمواجهة سياسة هدم المنازل العربية

زحالقة: " التصدي لبلدوزرات شارون وايتام حق مشروع"

وفي مقابلة مع السيد جبر أبو كف، رئيس المجلس الاقليمي للقرى "غير المعترف" بها قال: "سياسة هدم المنازل وسلب الأرض العربية هي سياسة مستمرة منذ قيام الدولة وقدم تم تصعيد سياسة هدم البيوت العربية في النقب في الفترة الأخيرة. يحاول شارون ضمن سياسته هذه تهجير المواطنين العرب في النقب بهدف تهويد الأراضي العربية ونحن لن نتنازل عن أي شبر من أرضنا مهما هدموا من البيوت والمنازل حتى لو اضطررنا للعيش في العراء".

وأكد لنا السيد أبو كف ان السكان العرب في النقب صامدون ومتمسكون في أراضيهم وان الجميع يدرك ما ترمي اليه حكومة شارون وان هذه الاعتداءات المتجسدة بهدم المنازل والمحلات التجارية ورش الحقول الزراعية بالمواد الكيماوية السامة لن تثبط من عزائمنا.

وكان السيد ابو كف قد زار المعتقلين من أهالي النقب في مركز الشرطة في محاولة لاطلاق سراحهم ولكن الشرطة أصرت على استمرار الاعتقال بحجة استكمال اجراءات التحقيق.

كما قال لنا السيد أبو كف انه في الوقت الذي قامت به الوحدات الخاصة بهدم المنازل العربية في النقب والاعتداء الوحشي على الأهالي تراجعت هذه القوات عن هدم منزل مستوطن يهودي اقيم بشكل غير قانوني جنب قرية حورة وذلك بسبب وقوف زوجة هذا المستوطن أمام الجرافات، بينما عندما يحاول المواطن العربي الدفاع عن بيته وأرضه فانه يتعرض الى الضرب والاعتقال وحتى القتل.

ثم أشار السيد أبو كف ان المجلس الأقليمي سيقوم اليوم الساعة الرابعة عصرا يتنظيم تظاهرة احتجاجية على مفرق السقاطي (مستوطنة تل شوكت) أمام مركز الشرطة، وانه سيتم اقامة خيمة اعتصام هناك احتجاجا على سياسة الهدم وسلب الأرض.

وقال لنا السيد أبو كف ان حكومة شارون تخطط لتهجير جميع سكان القري العربية "غير المعترف" بها في النقب بشتى الطرق والقوانين بهدف تهويد هذه المنطقة العربية.دعت لجنة المتابعة العليا، للجماهير العربية، مساء اليوم، الاحزاب والهيئات السياسية والشعبية الفاعلة في الوسط العربي، الى العمل على تفعيل وتنظيم النضال الشعبي في مواجهة السياسة المؤسساتية ازاء الجماهير العربية، والعمل على استثمار المسارات الاخرى، القانوني والتخطيطي والاعلامي والدولي، للدفاع عن الارض والبيت والانسان.

جاء ذلك في بيان اصدرته اللجنة، نددت فيه بالعدوان الذي استهدف عرب النقب، اليوم، والذي تم خلاله هدم 13 منزلا بحجة البناء غير المرخص. واعتبرت اللجنة جريمة الهدم، بمثابة خطوة تستهدف وجود العرب وحقوقهم الأساسية.

وجاء هدم المنازل العربية في اطار مخطط سلطوي يستهدف عرب النقب واراضيهم.

وأفاد شهود عيان ان قوات كبيرة من الجيش والوحدات الخاصة تصل أكثر من 250 جنديا وشرطيا باقتحام منطقة عشيرة الأطرش منذ ساعات الصباح ترافقها مروحية عسكرية.

وقد قامت هذه القوات بهدم 13 منزلا في دار أبو نادي وأبو سبيت. وقد قامت الوحدات الخاصة بالاعتداء العنيف على المواطنين العرب مما ادى الى اصابة 4 أشخاص اضطروا الى تلقى العلاج واعتقال سببعة اخرين.

وقال شهود عيان ان المواجهات بين الأهالي وأفراد الوحدات الخاصة ما زالت مستمرة.

وأفاد أهالي المنطقة انهم لن يسمحوا بتمرير مخطط التهجير والاستيلاء على أراضيهم وانهم سيقاومون هذه المحاولات العنصرية المتواصلة مؤكدين على تمسكهم بأرضهم وحقهم في العيش فوق ارضهم.

وقد أقام السكان العرب من النقب خيمة اعتصام في القدس منذ اسبوعين احتجاجا على سياسة هدم المنازل والاستيلاء على الأراضي العربية في النقب ومحاولة تهجير السكان.

هذا وقال السيد سلامة الأطرش من قيادات الطاقم النضالي للدفاع عن حقوق المواطنين العرب في النقب والمتواجد في خيمة الاعتصام في القدس انه سيتم تنظيم مظاهرة احتجاجية في القدس يوم الأربعاء القادم، كجزء من النضال ضد سياسة هدم المنازل العربية ومخططات الاستيلاء على ما تبقى من الأ{ض العربية في النقب.

واشار الأطرش الى المخطط الحكومي الرامي الى تهجير نحو 64 ألف عربيا من النقب من سكان القرى "غير المعترف" بها بهدف الاستيلاء على أراضيهم.