لجنة المتابعة: سلسلة إجراءات احتجاجية ضد انضمام لبرمان للحكومة واحتجاجاً على المجازر الإسرائيلية في غزة..

لجنة المتابعة: سلسلة إجراءات احتجاجية ضد انضمام لبرمان للحكومة واحتجاجاً على المجازر الإسرائيلية في غزة..

عقدت اللجنة التنفيذية، المنبثقة عن سكرتارية لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، اجتماعها الأول مساء يوم الأربعاء الماضي (06/11/1) في مكاتب اللجنة في الناصرة، والتي تضم سكرتيري الاحزاب والحركات السياسية المثلة لقضايا الجماهير العربية، إضافة الى سكرتير اللجنة القطرية ورئيس مجلس محلي كفر ياسيف عوني توما، ومدير مكتب اللجنة عبد عنبتاوي.

وقد حددت اللجنة التنفيذية في بداية اجتماعها الآليات التنظيمية والإطار العام لعملها، وفقاً لتكليف سكرتارية لجنة المتابعة العليا في اجتماعها الأخير وقبل الأخير، ورسمت مسارات وآفاق عملها، ومن ثَمَّ ناقشت مَهمتها الاولى ببرمجة قرارات الاجتماع الأخير لسكرتارية اللجنة والذي عقد يوم السبت الماضي بتاريخ (06/10/28)، والاشراف المنظم والجماعي على تنفيذ تلك القرارات، لاسيما على المستوى الشعبي...
وأكدت اللجنة التنفيذية انها أمام امتحان وتحدي جاد في تعزيز الإنتماء والالتزام الجماعي، وفي تطوير أداء وعمل لجنة المتابعة العليا، وفقاً لما أُتفق عليه من قواسم مُشتركة حتى الان بين قيادات الاحزاب والحركات السياسية.

وبعد أن أكدت اللجنة ايضاً على القرارات السابقة للسكرتارية، خصوصاً فيما يتعلق بإنضمام افيغدور ليبرمان وحزبه الى الحكومة الإسرائيلية، وما يمثله من فاشية ومشاريع عدوانية استراتيجية سيما تجاه الجماهير العربية في وطنها، اشارت اللجنة الى ان الفاشية الاسرائيلية لم تبدأ بليبرمان ولن تنتهي، على ما يبدو، به، لكن الخطورة تكمن في أنها وصلت الى السلطة وباتت رسمية ومعلنة، وان هذا الاجراء يفضح ويعكس حقيقة العقلية والذهنية التي تُحرك السياسات الرسمية الاسرائيلية.

وربطت اللجنة التنفيذية بين انضمام ليبرمان للحكومة وبين تصعيد العدوان الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، كما يتجلى ذلك بوضوح في ارتكاب المجازر اليومية في قطاع غزة..

وفي نهاية الاجتماع، وبعد نقاش شامل قررت اللجنة التنفيذية، على المدى القريب، ما يلي:-

• دعوة الاحزاب والحركات السياسية الوطنية في البلاد، الى الانطلاق فوراً، وعلى مدار الاسابيع القادمة، بحملة تعبئة شعبية للجماهير العربية، لرفع جاهزيتها النضالية والكفاحية في مواجهة التحديات، واحتجاجاً على سياسة الحكومة، خصوصاً بعد انضمام أحد أبرز رموز الفاشية الاسرائيلية- الصهيونية اليها..

• الاعلان عن يومي الجمعة والسبت القادمين (06/11/11-10)، بمثابة أيام احتجاج شعبية، يجري خلالهما تنظيم تظاهرات محلية و/أو مناطقية مُشتركة وجماعية عند مفترقات الطرق و/أو في مراكز المدن والقرى العربية في البلاد..
• العمل على تنظيم لقاء مع مختلف السفراء المعتمدين في البلاد، في اقرب وقت ممكن، وتوجيه رسالة جماعية، تُشكل وثيقة سياسية رسمية شاملة باسم الجماهير العربية وقياداتها، الى الهيئات والمؤسسات الدولية والحقوقية في جميع انحاء العالم، بحيث يُكللَّف مكتب اللجنة بإعدادها، خلال الاسبوع القادم، بالتعاون والتنسيق مع مختصين ومهنيين في هذا المِضمار..

• التأكيد على اهمية الالتزام الجماعي والوحدوي في تنفيذ القرارات، في سبيل مواجهة التحديات الوجودية الحقيقية للجماهير العربية، ولرفع مستوى الاداء الجماعي..
والاتفاق على عقد جلسات عمل دورية، للجنة التنفيذية، بحيث تكون مواضيعها وأهدافها واضحة المعالم تمكنها أيضاً من الاجتهاد في إطار قرارات سكرتارية لجنة المتابعة العليا، في مختلف القضايا..

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018