مؤتمر التجمع في أواخر أيار 24-25-26/أيار؛ ورشة فكرية كبيرة ونشاط سياسي وثقافي وكفاحي مكثف

  مؤتمر التجمع في أواخر أيار 24-25-26/أيار؛ ورشة فكرية كبيرة ونشاط سياسي وثقافي وكفاحي مكثف

تتأهب فروع حزب التجمع الوطني الديمقراطي بعد أن أكملت معظم الترتيبات التنظيمية مثل جرد العضوية وإعادة تنظيم العلاقات الداخلية، لتحويل عملية بحث ومناقشة أوراق المؤتمر الى ورشة فكرية وعملية تتناول موقف الحزب ومقاربته لمجمل القضايا السياسية والفكرية والثقافية والجماهيرية التي تمسّ حياة العرب في الداخل ومستقبلهم في وطنهم.

ويرافق هذا النشاط الفكري، نشاطات سياسية وجماهيرية وثقافية متنوعة تصب في تعزيز الحركة الوطنية ودورها وتأثيرها في المجتمع الفلسطيني في الداخل. وهي نشاطات تمتد من إحياء يوم الأرض الى ذكرى النكبة، الى الذكرى الأربعين لعدوان عام 67، وغيرها من النشاطات الكفاحية المتصلة بقضايا مستجدة.

ويفتتح المؤتمر بمهرجان خطابي مساء يوم الخميس 24/5/2007 وتستمر أعماله على مدار يومي الجمعة والسبت. وقد قامت الفروع بتحديد تواريخ الإجتماعات لمناقشة مواد المؤتمر.

وكانت اللجنة المركزية قد أنهت مناقشة وإقرار الأوراق المعدة من اللجنة التحضيرية على مدار يومين كاملين، أوائل هذا الشهر و. شملت الأوراق عناويناً هامة عديدة، أهمها:
تشخيص لواقع عرب الداخل ولمجمل مناحي حياتهم في ظل الواقع الإسرائيلي وسياسة الإقصاء والتمييز العنصري والحصار، وتنتهي بتقديم تصورات لكيفية بناء مستقبلهم في وطنهم بعيداً عن سياسة الوصاية والتبعية والإذعان.

كما تتطرق الأوراق لدور الحزب السياسي والجماهيري وللعلاقات مع الأحزاب الأخرى ونظرته لإعادة بناء لجنة المتابعة. وتحتل القضية الفلسطينية وعلاقتها بالبيئة الإقليمية والدولية، والوضع العربي في الأوراق مكانة أساسية. إضافة الى ذلك هناك ورقة عن المجتمع الإسرائيلي وعلاقة ذلك بالقضية الفلسطينية وبالسياسات والممارسات ضد عرب الداخل.

هذا ودعت اللجنة المركزية لحزب التجمع في اجتماعاتها وفي تعميم على الفروع الى جعل المؤتمر الخامس نقلة حقيقية في حياة التيار القومي الذي تحول الى حقيقة ثابتة ومعطى أساسي في حياة العرب في الداخل الأمر الذي مكنّة من إكتساب إحترام كبير لدى أوساط واسعة من أبناء شعبنا ولدى التيارات الوطنية والقومية ومعظم التيارات الإسلامية القومية في العالم العربي.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019