مجادلة لن يشلح ثوبه ولن ينضم إلى حزب عربي جديد

مجادلة لن يشلح ثوبه ولن ينضم  إلى حزب عربي جديد

أعلن الوزير العربي الأول، كما يطلقون عليه، غالب مجادلة أنه لن يترك حزب العمل. وقال مجادلة إنه لن يقبل ما عرض عليه لرئاسة الحزب العربي الجديد.

وهكذا، فقد قطع مجادلة جميع التنبؤات بأنه ينوي ترؤّس حزب عربي يقوم على تأسيسه خائبا حزبيهما وحركتيهما، عضوا الكنيست الحالي عباس زكور والسابق محمد حسن كنعان.

ويعتقد مراقبون أن مجادلة إنما روّج لحكاية أنه سينسحب من حزب العمل لينضم رئيسا للحزب الجديد من أجل أن يرفع أسهمه ومن أجل أن يشكل ضغطا على زعيم حزب العمل، إيهود براك، كي يضمن له مكانا بين العشرة ترشيحات الأولى.

يذكر أن كنعان وزكور يبحثان عن اسم "كاريزماتي" ليقود تجربة الحزب الجديد، وكانا اعتقدا أن مجادلة هو العنوان، فاتفقا على تسليمه المقود، لكن مجادلة، حسبما أعلن، قد خيب آمالهما.