مرة أخرى: توزيع أوامر هدم للمرة الخامسة على سكان قرية الطويّل في النقب

مرة أخرى: توزيع أوامر هدم للمرة الخامسة على سكان قرية الطويّل في النقب

قام موظفو "وحدة التنظيم والبناء" التابعة لوزارة الداخلية، صباح اليوم (الخميس)، بتوزيع 33 أمر هدم على الخيام والبراكيات التي بنيت قبل أسبوع، مباشرة بعد عملية الهدم الأخيرة لبيوت أبناء عشيرة الطلالقة. وهذه هي المرة الخامسة التي تقوم فيها السلطات بتوزيع أوامر هدم، بغية العودة – كما يبدو في بحر الأسبوع القادم - لهدمها.

وعلم موقع عـ48ـرب أنه لم تكتف السلطات بتوزيع أوامر الهدم فحسب، بل قامت بوضع شارة على الأراضي التي قام أبناء العائلة بحراثتها وزرعها بالحبوب – تحذر كل من يدخل إليها بمعاقبته قانونيًا.

وقال عقيل الطلالقة، رئيس اللجنة المحلية لقرية الطويّل-أبو جرول، في حديث لموقع عــ48ـرب: "تواجدنا في ازدياد بالرغم من عمليات الهدم المستمرة. توجهنا للسلطات في السبعينات وقمنا بشراء قسائم للبناء في اللقية في مارس-آذار 1978 بدون تعيين حارات، وذلك بعد الإعلان عن تركيز البدو في سبع قرى. حتى الآن ونحن في مفاوضات ولقاءات مع دائرة ما يسمى "النهوض ببدو النقب" – وهي بالفعل دائرة السقوط والانحطاط والتردي وتركيز البدو في أقل رقعة أرض، وإزالة البدو عن أراضي آبائهم وأجدادهم. لقد توجهنا مرات عديدة بشكل حضاري للمؤسسات ولم نلق آذان صاغية. كل توجهاتنا لجميع المؤسسات ذات العلاقة، باءت بالفشل وكل اتصالاتنا وجلساتنا باءت بالفشل هي الأخرى ولم نصل إلى أي حل – سواء مؤقت أو دائم".

وأضاف الطلالقة: "نحن على أتم الاستعداد للدخول إلى مفاوضات جادة من أجل التوصل إلى إقامة قرية لنا أو حتى حارة يتم ضمها لاحقًا لبلدة اللقية، على أساس أن يكون ذلك على أراضينا – ونرحب كذلك بكل العائلات التي لا يوجد لها حلول، لتسكن معنا على أراضينا. أهم شيء هو الاعتراف بملكيتنا على أراضينا ومن هنا نقطة الانطلاق، وسنكون ايجابيين في التوصل إلى حل مع الدولة".

يشار إلى أنه تم يوم أمس الأول، الثلاثاء، هدم منزل يأوي سبعة أفراد، وحانوت بالقرب من مدرسة العزازمة، في قرية وادي النعم غير المعترف بها في النقب. ويعود المنزل والحانوت لسكان من عائلة أبو محارب، علمًا أن الحانوت يخدم 1500 طالب في مدرسة القرية، حيث خرج الطلاب لاستراحة الغداء ورأوا آثار الهدم وبقوا بدون طعام في ذلك اليوم. واشتكى أهالي الطلاب من بقاء ابنائهم بدون طعام طيلة ساعات الدوام بسبب هدم الحانوت.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018