مرشحة حزب "العمل" لانتخابات بلدية حيفا تقرر سحب ترشيحها والخروج من التنافس على منصب رئاسة البلدية

مرشحة حزب "العمل" لانتخابات بلدية حيفا تقرر سحب ترشيحها والخروج من التنافس على منصب رئاسة البلدية

تقوم مرشحة حزب " العمل " الاسرائيلي في الانتخابات لرئاسة بلدية حيفا، عليزة شنهار مساء اليوم بالاعلان عن انسحابها، رسميا، من التنافس على منصب رئاسة البلدية وذلك بعد ان اظهرت استطلاعات للراي العام تراجع واضح في فرص فوز حزب " العمل " ومرشحته بمنصب رئاسة البلدية.

ويأتي قرار حزب " العمل " بسحب مرشحته من دائرة التنافس على الرئاسة بهدف منع مرشح حزب الليكود، شموئيل أراد من الفوز بالرئاسة خاصة وان استطلاعات الراي العام تشير الى ان تحالفا بين حزبي " العمل " و مرشح " اليسار "، يونا ياهف قد يحقق فوزا امام مرشح حزب " الليكود" .يشار هنا الى ان الانتخابات المبكرة لرئاسة وعضوية بلدية حيفا، تجري بعد استقالة رئيس البلدية السابق، عمرام متسناع ( الذي استقال لاحقا من منصب رئيس حزب " العمل " ايضا) وسط تنافس شديد على رئاسة البلدية بين المرشح المستقل يونا ياهف، المحسوب على اليسار والذي يحظى بدعم " قائمة " التجمع العربي الحيفاوي " وبين مرشح " الليكود " شموئيل أراد . وتتنافس قوائم عديدة على مقاعد البلدية الـ 33 من بينها قائمة " التجمع العربي الحيفاوي" ( ض ) التي يترأسها الحيفاوي، المحامي، وليد خميس وأشرف قرطام وحليم حداد وعايدة عبد الله وهي القائمة العربية الوحيدة لعضوية البلدية.

واعتبر المحامي وليد خميس ، رئيس القائمة في حديث لموقع " عرب48" ،نية مرشحة " العمل " اعلان انسحابها، تأكيدا اضافيا على صحة قرار قائمة " التجمع العربي الحيفاوي " التي كانت دعت منذ البداية وبشكل صريح وواضح الى دعم مرشح " اليسار" ، يونا ياهف الذي يبدي اهتماما واضحا وصادقا بقضايا المواطنين العرب في مدينة حيفا.

واشار المحامي خميس الى ان مواقف يونا ياهف حيال قضايانا ومطالبنا الايجابية هو ما دفعنا الى اعلان دعمنا له اضافة الى اننا كنا قد طالبنا مرارا من مرشحة " العمل "، عليزة شنهار سحب ترشيحها واعلان دعمها للمرشح يونا ياهف..." .

واضاف المحامي خميس قائلا " ان موقف قائمتنا من مرشحة العمل ومطالبتنا لها خلال لقاءات جمعتنا بها في اطار الحملة الانتخابية ، بسحب ترشيحها ، اثمرت كما يبدو ، خاصة وان قائمة " التجمع العربي الحيفاوي " تشكل القائمة العربية الاكثر قوة وانتشارا بين المواطنين العرب في حيفا وهي القائمة العربية الوحيدة لعضوية البلدية ".

الى ذلك، حذر رئيس قائمة " التجمع العربي الحيفاوي " من خطورة ان تقع مدينة حيفا في قبضة اليمن المتطرف عبر فوز مرشح الليكود، شموئيل أراد برئاسة البلدية خاصة وان رئيس الوزراء الاسرائيلي، أريئيل شارون يضع كل ثقله لاجل ذلك...ونحن بدورنا - اضاف يقول - سنعمل كل ما بوسعنا من اجل افشال هذه المخطط وذلك عبر دعمنا للمرشح ،يونا ياهف وتحقيق اكبر تمثيل للعرب في بلدية حيفا".

وحول توقعاته لنتائج الانتخابات قال :الأجواء ممتازة ونحن بصدد حدث تاريخي، فلأول مرة ستكون الحركة الوطنية ممثلة في البلدية، ونحن نخوض الانتخابات من خلال قائمة عربية واسعة وشاملة". واضاف: " نحن مع التعايش ولكن مع الندية وعليهم احترام حقوقنا وثقافتنا وتاريخنا، لأنه بدون ذلك سيبقى شعار التعايش فارغاً ولا يصلح حتى للاستهلاك الاعلامي في برامج الاطفال" .
وشدد المحامي خميس في نهاية حديثه على ان قائمة " التجمع العربي الحيفاوي " تخوض الانتخابات الحالية ضمن أوسع قائمة عربية وتضم اوساطاً شعبية وقوى فاعلة مستقلة ونشيطي احياء وتنطلق من ان خوض الانتخابات البلدية وتحقيق انتصارات فيها يتجاوز اهميته تحقيق مكاسب خدماتية للمواطنين العرب في حيفا - مع اهمية هذا الامر - الى ابعاد سياسية وقومية على مستوى الاقلية العربية في البلاد ، وهو ما يدفعنا الى بذل كامل طاقتنا والسعي الى تحقيق التكاتف عبر العمل معا من اجل تحقيق " انتصار عربي " في هذه الظروف الصعبة واعطاء بصيص من الأمل للتغيير" .