مركز "مساواة" تقدم بشكوى الى الشرطة والمستشار القضائي ضد وزير الامن الداخلي تساحي هنغبي

مركز "مساواة" تقدم بشكوى الى الشرطة والمستشار القضائي ضد وزير الامن الداخلي تساحي هنغبي

تقدم مركز " مساواة " بشكوى الى شرطة حيفا ضد وزير " الامن " الداخلي الاسرائيلي، تساحي هنغبي، على خلفية تصريحاته الخطيرة التي تضمنت تحريضا ضد المواطنين العرب في النقب، والتي نشرتها صحيفة "معاريف" في عددها الصادر في الاول من آب الجاري.وحسب ما جاء في شكوى مركز "مساواة"، فقد اقتبست الصحيفة عن الوزير قوله "ايها االاصدقاء، هلموا بآلافكم، خذوا الهراوات واطردوا المجرمين البدو"، كما نسب اليه قوله، في معرض التقرير الصحفي".. أنا أقول، ايها الاصدقاء، هلموا بآلافكم، خذوا الهراوات، وفي حال دخل المجرمين البدو الى "عيمق سارة" اطردوهم. كفى للإنهزامية والإستسلام".

وقد تقدم المحامي فؤاد عازر من مركز مساواة بشكوى على تفوهات الوزير الى المستشار القضائي للحكومة الاسرائيلية، فضلاً عن القيام بتقديم شكوى في شرطة حيفا، اعتبر فيها تصريحات هنغبي بمثابة تحريض لمجموعة من المواطنين على انتزاع القانون إلى أياديهم ومعاقبة جمهور آخر من المواطنين.

وحذر المحامي عازر من كون هذه التفوهات دعوة لقيام مجموعة سكانية معينة بمحاكمة مجموعة سكانية أخرى، كما وتشرعن قيام مجموعة سكانية بإستلاب القانون بدل المؤسسات المخولة بهذا قانونيًا، مما يعتبر مخالفة بموجب البند 144 (د) 2- التحريض للعنف أو الإرهاب من القانون الجنائي للعام 1977 والذي يحظر التحريض للعنف والارهاب.

واضاف المحامي عازر في الشكوى: "نطالب الشرطة العمل بسرعة والمباشرة بالتحقيق بأمر هذه التفوهات، والتي تعتبر خطيرة في حال صدورها عن مواطن عادي فكم بالحري حين يتفوه بها وزير الأمن الداخلي، لا يعقل أن يقوم الوزير المسؤول عن الأمن الداخلي في دولة قانون بتحريض جزء من المواطنين على انتهاك القانون".

واشار بيان مركز " مساواة " الى ان المستشار القضائي للحكومة الاسرائيلي لم يقم حتى الان في اعطاء تعليماته للشرطة للتحقيق مع الوزير على الرغم من خطورتها.."واضاف : سيتخذ مركز مساواة كافة الخطوات القانونية المطلوبة لمنع التصريحات المحرضة من خلال استخدام كافة الوسائل الاعلامية، الشعبية والقانونية لمواجهة هذه الظواهر.