وزارة الداخلية تشن حملة على أبناء عائلة الترابين في النقب لرفضهم الانتقال إلى قرية جديدة

وزارة الداخلية تشن حملة على أبناء عائلة الترابين في النقب لرفضهم الانتقال إلى قرية جديدة

شنت وزارة الداخلية، تحت حراسة قوات كبيرة من الشرطة، صباح اليوم (الخميس) حملة كبيرة على أبناء عائلة ترابين الصانع، الذين يسكنون بجوار بلدة عومر في النقب، حيث قاموا بلصق 50 أمر هدم وفتح 110 ملفات هدم جديدة لأبناء العائلة.

وجاء في بيان لوزارة الداخلية، أن "الحملة تتلاءم وسياسة الوزارة، حيث أقامت الدولة قرية جديدة لأبناء عشيرة الترابين جنوبي رهط، تشمل على بنية تحتية، ولكن بعض العائلات ترفض الانتقال للسكن في القرية الجديدة".

تجدر الإشارة إلى أن جزء من أبناء عائلة الترابين يرفضون الانتقال إلى القرية الجديدة، بسبب النقص الشديد في قسائم البناء هناك. ويشار إلى أن السكان في القرية القديمة يعارضون الانتقال إلى القرية الجديدة بسبب الخوف من أن لا يتم تنفيذ الاتفاقيات معهم.

وكانت مواجهات وقعت قبل نصف عام بين الشرطة وسكان من قرية ترابين الصانع الجديدة التي تمت اقامتها لهم من قبل الدولة لابعادهم عن منطقة عومر، بعد ان اقدمت جرافات ترافقها قوة من الشرطة للشروع بتطوير حارة جديدة في القرية من أجل إحضار من بقي في قرية ترابين الصانع القديمة إلى القرية الجديدة.

وقد وقعت المواجهات نظرا لمعارضة السكان في القرية الجديدة تطوير أية حارة في القرية أو ادخال أي سكان جدد الا بعد ان تلبي وتنفذ "مديرية النهوض بالبدو" وعدها بمنح السكان أراض زراعية، علما ان الدائرة منحت قلة من الممثلين أرض زراعية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018