وفد من شبيبة التجمع يقوم بزيارة تضامنية مع القرى غير المعترف بها

وفد من شبيبة التجمع يقوم بزيارة تضامنية مع القرى غير المعترف بها

قام يوم الجمعة الماضي، وفد كبير من أعضاء شبيبة التجمع الوطني الديمقراطي من منطقة المثلث الجنوبي والأوسط بزيارة تضامنية مع أبناء القرى العربية غير المعترف بها في النقب.

وتأتي هذه الزيارة التضامنية في أعقاب حملة الهدم السلطوية الظالمة والمستمرة ضد فلسطينيي النقب، وهدم 17 بيتا في قرية الطويِّل لأبناء عشيرة الطلالقة. وقام الوفد بزيارة مواقع الهدم والتعرف على المشاكل الحياتية واليومية لأبناء القرية عن قرب، والإطلاع على مدى صعوبة الحياة وفي ظروف يفتقر فيها الإنسان لأبسط مقومات الحياة.

واستقبل الأهالي وفد الشبيبة بحرارة حيث قاموا بإطلاعهم على طبيعة المعاناة التي يذوقونها يومياً جراء سياسة القمع والهدم والحصار.

ووصل الى القرية السيد نوري العقبي رئيس جمعية مؤازرة حقوق البدو لإطلاع الوفد على المشاكل التي تعاني منها كافة القرى غير المعترف بها. وتحدث العقبي عن أهداف السلطات الإسرائيلية في حصرهم في أصغر بقعة أرض ممكنة للإستيلاء على أرضهم والحد من تطورهم وتوسع قراهم.

وتحدث السيد عقيل الطلالقة رئيس اللجنة المحلية لقرية الطويِّل عن مأساة فلسطينيي هذه القرى وعن تاريخ وجودهم على أرضهم، وملكيتهم لهذه الأرض، وعن أهمية النضال للإعتراف بهذه القرى.

وقد رافق الوفد عضو اللجنة المركزية للتجمع عبد الكريم عتايقة مسؤول التجمع في المنطقة الجنوبية، الذي تحدث الى الشباب عن خلفية الحياة البدوية وعن طبيعتها وعن أهم المشاكل التي يواجهها العرب الفلسطينيون في النقب، والتمييز العنصري ومخطط الترحيل وتهويد النقب الموجه ضدهم.

هذا وقال الناشط التجمعي محمود أبو خيط الذي رافق الوفد أن الزيارة التضامنية تندرج ضمن عملية التواصل الوطني بين أبناء الشعب الواحد وتعزيز الشعور المشترك والهوية الوطنية والعمل المشترك لصدّ المخطط الصهيوني ضد أبناء شعبنا وضد المواطنين العرب.

.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018