التجمع الوطني: الأحداث تؤكد أن إسرائيل كان لديها خطط مبيتة للعدوان على لبنان وأهدافها لم تتحقق

 التجمع الوطني: الأحداث تؤكد أن إسرائيل كان لديها خطط مبيتة للعدوان على لبنان وأهدافها لم تتحقق

أصدر المكتب السياسي للتجمع الوطني الديمقراطي، الخميس، بياناً تلخيصياً للحرب الاسرائيلية الثانية على لبنان، وعممه على كافة اعضاء الكنيست ووسائل الاعلام العبرية، داعياً فيه اسرائيل الى الشروع في العملية السياسية بناءًا على المبادرة العربية للسلام التي أقرت في مؤتمر الجامعة العربية في بيروت العام 2002.
وأكد البيان التلخيصي:"أحد لم يصدق ان الحكومة الاسرائيلية قررت اعلان حرب ثانية على لبنان بسبب أسر جنديين اسرائيليين لدى حزب الله، فقرار البدء في حملة عسكرية واسعة فاقت عملية رد فعل على اسر جنديين، تؤكد أنّه كان لدى اسرائيل خطط حربية معدة سلفا في إنتظار الفرصة المؤاتية لتنفيذهاورغم ذلك فإن قرار الحرب كان قراراً متهوراً وسريعاً وأتخذ خلال ساعات فقط نتيجة إنعدام التجربة السياسية لدى القادة الاسرائيليين من جهة والعنجهية والاستهتار بدماء البشر من جهة اخرى، ولو أنهم راجعوا سلوك رؤساء الحكومة الاسرائيليين السابقين في قضايا مماثلة لما كان الوضع ما هو عليه اليوم".
وأضاف البيان أن "هدف الحرب الاسرائيليلة هو أولاً اعادة قوة الردع الاسرائيلية، ثانياً توجيه ضربة قاسية لحزب الله وأخيراً اثبات أهمية اسرائيل الاستراتيجية في سياسات الولايات المتحدة في المنطقة وقدرتها على العمل العسكري بسرعة. الاهداف الثلاثة لم تحقق بتاتاً وهي التي ادت الى بث روح الفشل والاحباط في الاوساط السايسة الاسرائيلية وفي الرأي العام الاسرائيلي".
ودعا البيان القيادة الاسرائيلية استغلال الفرصة التاريخية الحالية للشروع في مفاوضات على اساس المبادرة العربية للسلام، خصوصاً وأن سياسة القوة اثبتت فشلها الذريع كما فشل وإنهار سياسة احادية الجانب".
وخلص البيان إلى التوكيد على ان الصراع الحالي هو صراع اسرائيل عربي وحله يجب ان يكون في هذا الاطار وأن يكون حل عادل وشامل في اشارة الى مبادرة السلام العربية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018