3 مرشحين محتملين لرئاسة اللجنة القطرية للسلطات المحلية العربية في الداخل..

3 مرشحين محتملين لرئاسة اللجنة القطرية للسلطات المحلية العربية في الداخل..

ينوي ثلاثة رؤساء سلطات محلية عربية في الداخل ترشيح أنفسهم لرئاسة اللجنة القطرية للسلطات المحلية، وذلك حتى اليوم الإثنين.

وعلم موقع عــ48ـرب أن رئيس مجلس محلي كفرياسيف، عوني توما، لم يقرر بعد بشكل نهائي بشأن ترشيح نفسه، كما علم أن رئيس بلدية سخنين، مازن غنايم، ورئيس بلدية الناصرة، رامز جرايسي، ينويان أيضا ترشيح نفسيهما لرئاسة اللجنة القطرية.

وكان سكرتير مكتب لجنة المتابعة العليا لقضايا الجماهير العربية في البلاد، عبد عنبتاوي، قد أكد في حديثه مع عــ48ـرب، أنه لم يتم تقديم أي ترشيح رسمي حتى ساعات ظهر اليوم، إلا أنه يتوقع أن يتم ذلك في الساعات القريبة أو يوم غد الثلاثاء.

وفي حديثه مع موقع عــ48ـرب، أكد السيد عوني توما، رئيس مجلس محلي كفرياسيف، أنه لم يقرر نهائيا بعد بشأن ترشيحه لرئاسة الجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية.

وعقب السيد توما بالقول إنه لم يقرر بعد لأن من يرشح نفسه يجب أن يكون متفرغا تماما من أجل العمل، وخاصة في مجال إعادة بناء اللجنة القطرية ولجنة المتابعة. كما أكد أن ذلك لا يعني أنه لم ينجز أي شيء في الماضي، إلا أن هناك ضرورة لتحديث وتطوير العمل بشكل موضوعي وعلمي.

وأضاف أن الحديث ليس عن منصب، وإنما عن عمل شاق يتطلب تخصيص الوقت والجهد.

كما أكد في حديثه على أهمية الفصل بين رئاسة اللجنة القطرية للسلطات المحلية، وبين رئاسة لجنة متابعة قضايا الجماهير العربية في البلاد، مع الإشارة إلى أن الأولى هي من مركبات لجنة المتابعة.

ولفت في هذا السياق إلى أن هناك أمورا تهم المجالس المحلية بشكل خاص، كالميزانيات مثلا، في حين أن لجنة المتابعة تعنى أساسا بالقضايا التي تهم أبناء شعبنا عامة والسياسية أساسا.

وأضاف السيد توما، الذي أشغل سابقا منصب سكرتير اللجنة القطرية لعدة سنوات، أنه لن يرشح نفسه لهذا المنصب مرة أخرى، وبالتالي يخلي المجال لآخرين للقيام بهذا الدور. كما أكد أن ترشيحه لرئاسة اللجنة القطرية سيتقرر نهائيا يوم غد الثلاثاء.

كما علم موقع عــ48ـرب أن رئيس بلدية سخنين، مازن غنايم، ينوي ترشيح نفسه لرئاسة اللجنة القطرية أيضا. واعتبر أن المنصب يقتضي العمل من أجل مصلحة أبناء شعبنا وقضاياه.

وأضاف غنايم في حديثه مع عــ48ـرب أنه لم يقدم بعد ترشيحه بشكل رسمي، إلا أنه ينوي تقديمه يوم غد الثلاثاء.

وبحسبه فإنه لا يوجد أدنى شك في أن رئيس اللجنة القطرية يمثل الجماهير العربية، مشيرا إلى أنه من الضروري أن تعمل اللجنة على المطالبة بالحقوق كاملة من السلطات الإسرائيلية، وخاصة فيما يتصل بالسلطات المحلية، من جهة، ومن جهة أخرى أكد على أنه يجب تعزيز الثقة ما بين المواطنين العرب والقيادات القطرية، من خلال العمل الجاد.

ومن جهته، أكد رئيس بلدية الناصرة، المهندس رامز جرايسي، في بيان وصل موقع عــ48ـرب، اليوم الإثنين، أنه بعث برسالة إلى مدير مكتب اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية يرشح فيها نفسه لرئاسة اللجنة القطرية.

تجدر الإشارة إلى أن آخر موعد لتقديم الترشيح هو يوم غد، الثلاثاء،. وسوف يتم عقد اجتماع خاص لرؤساء السلطات المحلية المنتخبين، وعددهم 49 رئيسا، لإنتخاب رئيس اللجنة القطرية، السبت القادم 21/02/2009.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة