وفد من التجمع يزور المحامي يامن زيدان متضامنا

وفد من التجمع يزور المحامي يامن زيدان متضامنا

قام وفد من التجمع الوطني الديمقراطي، برئاسة أمين عام التجمع عوض عبد الفتاح، مساء أمس الخميس، بزيارة تضامنية مع المحامي يامن زيدان في قريته في بيت جن، وذلك في أعقاب قيام السلطات الإسرائيلية، مؤخرا، بفرض قيود على تحركه ونشاطه في مجال الدفاع عن الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.
 
وضم الوفد أعضاء من المكتب السياسي واللجنة المركزية للتجمع وقيادات أخرى، بينهم محاسن قيس وعز الدين بدران والمحامي محمد طربيه والأستاذ سميح أسدي وسكرتير فرع كفرياسيف رفيق سكس.
 
وحضر الزيارة التضامنية أيضا عدد من الشخصيات الوطنية والاجتماعية المحلية في القرية، بينهم الشيخ كنج عزت وإحسان مراد، إضافة إلى والد المحامي يامن السيد أبو فؤاد، الذي استعرض تجربته المرة مع السلطات الإسرائيلية خلال عشرات السنوات.
 
واستعرض المحامي زيدان ظروف التحقيق معه، ومحاولات إلصاق تهم كبيرة كاذبة ضده، مثل الانتماء إلى "منظمة إرهابية" و"إدخال مواد وهواتف خليوية إلى الأسرى الفلسطينيين.
 
وقال: "كل هذه التهم هدفها تخويفي وردعي عن العمل الإنساني والوطني الذي أقوم به، ولكن ذلك لن يردعني، وسأواصل هذا الدور".
 
وبرأيه ليس هذا الدور أو النشاط ما يزعجهم، بل أيضا النشاط الجاري ضمن مجموعة واسعة لإعادة بناء الهيئات الوطنية المناهضة للخدمة العسكرية الإجبارية، والدفاع عن الهوية العربية للعرب الدروز.
 
وبدوره أثنى أمين عام التجمع، عوض عبد الفتاح، على مواقفه الشجاعة والحازمة في وجه الظلم، وفي مواجهة المحنة المفروضة العرب الدروز، وعلى دوره ودور رفاقه في النهوض بهذا الجزء من شعبنا لتحريره من قهر الدولة العبرية، وتعزيز ارتباطه ببقية الشعب الفلسطيني والأمة العربية.
 
وقال عبد الفتاح: "إن هذه الأساليب والممارسات ليست جديدة، ولكنها تعود الآن بقوة أكبر لسبب واحد: لأن مستوى الوعي قد ارتفع، ولأن هناك استعدادا أكبر للعمل والتحدي".
 
وختم حديثه بالقول: "معركتكم معركتنا، ومحنتكم محنتنا. نحن شعب واحد وأمة واحدة، وسنواصل التصعدي معا لهذا النظام العنصري البغيض".

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة