الأمطار التي هطلت في 3 أيام تفوق المعدل الشهري لكانون الأول

الأمطار التي هطلت في 3 أيام تفوق المعدل الشهري لكانون الأول

أدت الأجواء العاصفة التي وصلت أوجها يوم أمس الأحد إلى ارتفاع في منسوب المياه في بحيرة طبرية والأحواض الجوفية. كما تساقطت الثلوج على في الجولان السوري المحتل ووصل ارتفاعها نحو 70 سنتمترا في قمة حرمون، كما تساقطت الثلوج في القدس أيضا.
 
وعلم أنه في الأيام الثلاثة الأخيرة هطل نحو 180 ميللمترا من الأمطار، في حين أن المعدل السنوي لكانون الأول يصل إلى 170 ميللمترا.
 
وارتفع مستوى المياه في بحيرة طبرية يوم امس الاحد 3 سنتمرات، في حين ارتفع بـ5 سنتمترات حتى يوم أمس منذ بدء العاصفة.
 
في المقابل، تسببت العاصفة بأضرار مادية وإصابات بشرية، كان آخرها إصابة شخص واحد في أسدود الليلة الماضية. وكانت قد تسببت العواصف يوم أمس بعدة إصابات وخاصة في الشوارع، حيث دفعت الرياح الشديدة بامرأة مسنة في تل أبيب ما أدى إلى دهسها من قبل مركبة كانت تمر في المكان.
 
وعلم أن نحو 30 شخصا قد أصيبوا يوم أمس، الأحد، جراء تطاير أجسام صلبة نتيجة للرياح.
 
وغمرت المياه شققا سكنية ومؤسسات في عدد من المدن في البلاد، بينها عكا، وعدد من القرى في الجليل الغربي، ونهارية وتل أبيب وحيفا.
 
كما أدت الأحوال الجوية العاصفة إلى انقطاع التيار الكهربائي في عدة مناطق، وخاصة في المركز وحيفا.
 
وحصلت تشويشات في الرحلات الجوية من وإلى مطار اللد، وخاصة في ساعات المساء. وعلم أن طائرة تابعة لشركة "لوفتانزا" اضطرت للهبوط في لارنكا بدلا من مطار اللد، ثم عادت إلى فرانكفورت بدون الهبوط في اللد. وألغت الشركة نفسها رحلات جوية من مطار اللد.
 
كما هبطت في قبرص عدة طائرات تابعة لشركات أخرى من بينها الخطوط الجوية البريطانية. وتم تأخير عدد من الرحلات الجوية.
 
وفي السياق ذاته تم إغلاق مطار حيفا، إضافة إلى الميناء.
 



"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص