اتحاد الشباب الوطني الديمقراطي ينظم إفطارًا قطريًّا وأمسية فنية

اتحاد الشباب الوطني الديمقراطي ينظم إفطارًا قطريًّا وأمسية فنية

نظّمَ اتحادُ الشّباب الوطني الديمقراطي مساء أول من أمس السبت، إفطارًا جماعيًّا قطريًّا لشبيبة التجمع الوطني الديمقراطي ، في مطعم منتجع الواحة في مدينة أم الفحم، حضره أكثر من 100 مشارك، معلنًا عن انطلاق سلسلة فعاليات للاتحاد بعد مؤتمر التجمع الثالث وانتخاب هيئات الحزب الجديدة.

استُهلَّت الأمسية بكلمة للحزب، ألقاها نائب الأمين العام مصطفى طه، رحّب بها بكلّ المشاركين الشباب، و أثنى على العمل الشبابي الموّحد، و على ضرورة العمل الشبابي، وعلى دور الشباب في المجتمع، وخاصةً بالتزامن مع الربيع العربي والدوّر الكبير الهام ّ الذي قام به الشباب العربي في شتّى القضايا.

وتلا ذلك كلمة اتحاد الشباب والتي ألقاها الشاب باسل شليوط، بدأها بتحية للشعوب العربية الثائرة، وتحدّث فيها عن دور الشباب العربي في المجتمع، كما تطرّق أيضًا إلى ضرورة إعادة وهيكلة، وبناء اتحاد الشباب من جديد.

وتخللّ الحفل أيضًا فقرة شعرية للشاعر علي مواسي، فقرأ قصيدتين بعنوان "تونس ومصر: عناق ثورتين"، و"أدوار"، ثم تلا ذلك قراءات شعرية للطفلين المبدعين علا طه، و ناجي العلي، وقد قدما مجموعة من القصائد للشعراء راشد حسين، وعمر الفرّا، ومحمود درويش.

كما مّ عرض فيلم قصير، أهداه اتحاد الشباب للرفيق محمد جبّان، الذي يستعد للسفر للدراسة خالج البلاد، وقد عُرضت فيه فعاليات قطرية ومحلية أقامها الاتحاد. 

وفي حديث مع رائف اغبارية أحد المبادرين والمنظّمين للبرنامج، قال: "إن البرنامج أقيم أساسا من أجل هيكلة و بناء اتحاد الشباب بعد أن شهدنا نوعًا من الخمول لفترة معينة، و من اجل استغلال الطاقات الحماسية التي أنتجها معسكر اتحاد الشباب، وللحدّ من اقتصار الفعاليات الرمضانية للشباب على إفطارات روتينية وللنهوض بما هو جديد من اجل مجتمعنا العربي والفلسطيني."

وقد اختتمت الأمسية بفقرة غنائية ملتزمة قدمها طارق جمال خطيب.