المتابعة تعلن 12\11 "يوم نصرة النقب" اضرابا عاما

المتابعة تعلن  12\11 "يوم نصرة النقب" اضرابا عاما

قررت سكرتاريا لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في اجتماعها المنعقد اليوم الخميس 17-11-2011 أن يكون يوم الأحد الموافق 11-12-2011 "يوم نصرة النقب".

و أعلنت الإضراب العام والشامل في صفوف الجماهير العربية في هذا اليوم كما دعت إلى مظاهرة ضخمة في نفس اليوم أمام مكتب رئيس الحكومة في القدس.

يأتي هذا القرار على ضوء مضي المؤسسة الإسرائيلية في استهدافها لأراضي النقب خاصة وللجماهير العربية عامة من خلال سياسة ممنهجة من ضمنها سياسة الهدم والمصادرة، وعلى ضوء مضي حكومة نتنياهو – ليبرمان في مخططاتها لتحويل مخطط برافار الإجرامي الذي يستهدف أراضي النقب إلى قانون يبيح تهجير وترحيل العرب في النقب عن أراضيهم.

وترى لجنة المتابعة أن المرحلة القادمة ستكون أكثر خطورة على الجماهير العربية على كافة المستويات وفي جميع المناطق ومنها منطقة النقب ، وعليه لا بد من رص الصفوف وتوحيدها في مواجهة المخططات الفاشية التي ستطال كل عربي في هذه البلاد، ومن هنا فإن قضية النقب وأي قضية ذات أبعاد عنصرية وسياسية هي قضية الجماهير العربية عامة ويجب التعامل معها على هذا الأساس.

من جانب آخر استنكرت لجنة المتابعة في اجتماعها إقدام الجرافات الإسرائيلية على هدم منزل ياسر صالح زبيدات في قرية الزبيدات-بسمة طبعون يوم 16-11-2011، كما استنكرت الاعتداء الآثم على أهالي أم السحالي بذريعة أن المولد الكهربائي في القرية يزعج سكان المستوطنة المجاورة.

وفيما يتعلق بقضية العنف المستشري الذي ينهش في جسد الجماهير العربية، ستطالب لجنة المتابعة واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية بعقد اجتماع مع وزير الأمن الداخلي والمفتش العام للشرطة وذلك لبحث موضوع جمع السلاح المتفشي بين الجماهير العربية ومن أجل سد الذرائع أمام المؤسسة الإسرائيلية.

كذلك قررت المتابعة عقد اجتماع لمجلسها المركزي بمشاركة اللجنة القطرية وبدعوة جميع رؤساء السلطات المحلية العربية وبحضور مهنيين ، في مسعى لوضع حلول جذرية لأزمة العنف.








 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018