عرعرة: أولياء أمور الطلاب في مدرسة السلام يطالبون بالتحقيق في الحريق

عرعرة: أولياء أمور الطلاب في مدرسة السلام يطالبون بالتحقيق في الحريق

طالبت لجنة أولياء الأمور في مدرسة السلام في عرعرة، اليوم الأربعاء، بتشكيل لجنة تحقيق في الحريق الذي نشب يوم أمس في المدرسة.
 
وفي رسالة تم إرسالها إلى وزير المعارف ومراقب الدولة ومسؤولين آخرين، طالبت اللجنة بالتحقيق في ظروف الحريق الذي أدى إلى دب الهلع والرعب في أوساط نحو خمسمائة طالب يتعلمون في المدرسة، وبالتالي تعطيل الدراسة إلى أمدٍ غير معروف.
 
وقالت اللجنة في بيانها إن ما يُؤسف له أن النواقص في المدرسة، بما فيها الخلل في مشكلة الكهرباء، كان معروفًا منذ سنوات لكلّ الجهات ذات الصلة، بما فيها وزارة التربية التي تقوم بفحوصات الوقاية والأمان والتي تصلها مكاتبات من لجنة أولياء الأمور في المدرسة منذ سنوات.
 
وطالبت اللجنة بأن تكون جزءًا من لجنة التحقيق وتقصي الحقائق، من أجل معرفة ما جرى بصورة مهنية، وحتى لا يتكرر مثل هذا الأمر في المستقبل.
 
يشار إلى أن اللجنة، التي باشرت عملها منذ نحو شهرٍ فقط، أرسلت خلال الأسابيع الأخيرة رسائل إلى مختلف الجهات طالبت فيها بحلّ المشاكل الوقائية والاهتمام بالمدرسة، وكان على رأس مطالبها حلّ مشكلة الكهرباء. أما المطالب الأخرى فتضم مشاكل في بوابات المدرسة وساحاتها، ونقص في المنشآت، إضافةً إلى توفير مياه الشرب للطلاب الذين يضطرون لإحضار مياه الشرب من بيوتهم.
 
 
كما طالب رئيس اللجنة محمد أسعد المجلس المحلي بارسال أخصائيين نفسيين إلى المدرسة لتقديم توجيهات للطلاب على أثر الصدمة التي تلقاها الطلاب بسبب الحريق.
 
من جهتها قال المتحدث باسم المجلس المحلي فتحي مرزوق إن المجلس المحلي قام ويقوم بواجبه على أحسن وأفضل وجه في مدرسة السلام وجميع المدارس والمؤسسات التعليمية في عرعرة وعارة.
 
وأضاف أنه "عند اندلاع الحريق حضر المجلس المحلي بكل قواه ومسؤوليه وموظفيه في سبيل الوقوف الى جانب المدرسة، وقام بإغلاقها ليتسنى إجراء التصليحات والترميمات المطلوبة لضمان أجواء تعليمية مناسبة، ومن المقرر أن يلتقي قسم الخدمات النفسية في المجلس المحلي بكل موظفيه وطواقمه بمعلمي المدرسة سعيا منا للوقوف الى جانب الطلاب ومعلميهم".

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة