الناصرة: الشرطة تحقق مع رئيس البلدية ونائبه بشبهة الضلوع بالابتزاز تحت التهديد

الناصرة: الشرطة تحقق مع رئيس البلدية ونائبه بشبهة الضلوع بالابتزاز تحت التهديد

قال بيان صادر عن الشرطة الإسرائيلية إن الشرطة أجرت تحقيقات مع رئيس بلدية الناصرة ومع نائبه بشبهة الضلوع بالابتزاز.

وبحسب البيان، الذي وصل موقع عــ48ـرب نسخة منه، فإن الشرطة تجري منذ حوالي الشهر تحقيقات في وحدة التحقيقات المركزية في لواء الشمال بقضية شبهات حول القيام بعمليات ابتزاز تحت التهديد وبالقوة.

وجاء أنه تم اعتقال ثلاثة مشتبهين منذ شهر وما زالوا رهن الاعتقال حتى اليوم.

وفي نطاق التحقيقات قامت الشرطة يوم السبت الماضي بالتحقيق مع نائب رئيس بلدية الناصرة علي سلام بشبهة الضلوع بالابتزاز.

كما جاء أنه تم التحقيق اليوم، الثلاثاء، مع رئيس بلدية الناصرة بشبهة الضلوع بتقديم المساعدة للقيام بجريمة الابتزاز تحت التهديد.

وأشار البيان إلى أن كامل مواد التحقيق سوف يتم إحالتها لاحقا إلى النيابة العامة لمتابعة ومواصلة باقي الإجراءات المتعلقة بملف القضية.

بلدية الناصرة: بيان الشرطة مستهجن، وهناك من يحاول ردع مستثمري الحديقة الصناعية

من جانبه، أصدر الناطق الرسمي باسم بلدية الناصرة، سهيل ذياب، بيانا قال فيه "إن قيام الشرطة بإصدار بيانها المستهجن هذا دون أي تفاصيل حول القضية، يثير البلبلة لدى الجمهور، ويشكل محاولة مرفوضة لتشويه سمعة رئيس البلدية ونائبه".

وأضاف البيان حول تفاصيل التحقيق، بأن رئيس البلدية ونائبه قاما بالرد تفصيليا حول كل الأسئلة التي وجهت إليهما خلال التحقيق، وأنهما "أشارا إلى أهمية المشروع الكبيرة لمدينة الناصرة والحفاظ عليه، وضرورة حمايته من أي محاولة للمس به، خاصة وأن هناك شركات عالمية على وشك التعاقد مع الحديقة الصناعية وإقامة فروع لها فيها، الأمر الذي يثير الشك بأن استدعاء رئيس البلدية ونائبة للتحقيق والإسراع بإصدار بيان دراماتيكي يهدف إلى ردع المبادرين مواصلة تنفيذ مشاريعهم الاقتصادية في مدينة الناصرة."

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"