عدالة: نرفض محاولات صناديق التمويل التأثير على مواقف الجمعيات العربية

عدالة: نرفض محاولات صناديق التمويل التأثير على مواقف الجمعيات العربية

في مقابلة صحافية نشرتها صحيفة "هاّرتس"، يوم الجمعة الأخير، مع الرئيس الجديد لـ"الصندوق الجديد لإسرائيل" براين لوري، ورد على لسانه أن مركز "عدالة" وعد أن لا يشارك في حملة مقاطعة إسرائيل، وأن لا يضغط أكثر من اللازم في مسألة دولة كل مواطنيها. وأضافت المقابلة، على لسان لوري، أنه في حال تبين أن "عدالة" أو أي جمعية عربية أخرى يتبنى مبدأ المقاطعة أو ينشط في هذا المجال فسنقطع عنه التمويل فورًا، وقد يكون هناك جمعيات عربية كثيرة سنعيد موقفنا من تمويلها.

وجاء في رد مركز "عدالة" على هذه الأقوال: "نحن نرفض أي محاولة من أي جهة تمويل أن تفرض أجندات على الجمعيات العربية، وندعو الجمعيات العربية إلى اتخاذ موقف موحد من يهودية الدولة، يرفض أي تعريف اثني لدولة إسرائيل يعطي أفضلية لجهة قومية على حساب جهة قومية أخرى، كما ونقترح التوجه إلى جميع الممولين بموقف موحد مطالبين باحترام مواقف وخصوصية الجمعيات العربية التي ترفض جميع أشكال التمييز القومي في إسرائيل".

وجاء في الرد أيضا: "عدا أنه لم يجلس أي شخصية تمثيلية من عدالة مع السيد براين لوري، ولم نعده بأي شيء مما ذكر، فإن عدم نشاط عدالة في مسألة المقاطعة لا يخص لا من قريب ولا من بعيد موقف الممولين من الموضوع بل ينبع فقط من أن الموضوع لا يقع ضمن مجال عملنا القانوني اليومي".

وشدد "عدالة": "رغم اختلافنا مع الصندوق الجديد لإسرائيل على بعض القضايا السياسية الجوهرية، إلا أننا نؤكد على علاقتنا الطيبة معه ومع طاقمه، كما ونثني على دعمهم للجمعيات العربية على مدار سنوات طويلة. لكننا نرفض أن تكون أي محاولات لتجميل صورة الصندوق الجديد لإسرائيل أمام المجتمع الإسرائيلي على حساب مواقف الجمعيات العربية، وخاصة في مسألة تعريف دولة إسرائيل كدولة يهودية".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018