الاهالي يباشرون باعادة بناء البيت المهدوم في بير المكسور

                  الاهالي يباشرون باعادة بناء البيت المهدوم في بير المكسور

      

باشر أهالي بلدة بئر المكسور منذ صباح اليوم الأربعاء، على إعادة بناء منزل المواطن حسين عيسى غدير الذي هدمته جرافات الداخلية الإسرائيلية يوم أمس الثلاثاء.

وأقيمت قرب المنزل المهدوم خيمة اعتصام حتى الانتهاء من إعادة بنائه، بينما شارك فيها العشرات من أهالي البلدة وزارها العديد من الوفود منها وفد عن لجنة المتابعة العليا واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية ووفود أخرى، وألقيت خلال الزيارات التضامنية الكلمات التي أجمعت على رفض سياسة هدم البيوت التي تتخذها المؤسسة الإسرائيلية،ومؤكدين على تضامنهم مع صاحب البيت المهدوم.

في غضون ذلك عبر صاحب المنزل عن سعادته بوقوف أهل البلدة الى جانبه، مؤكّدًا إنّ "هذا الموقف هو موقف شجاع و"أحيي كافة الجماهير التي وقفت الى جانبي وساندتني والتي لا تثمن حتى بملايين الدولارات، كما وأشكر كل من ساعد لإعادة بناء المنزل المهدوم".

ولفت قائلًا انه: "متزوج ولدي ولدين، والأرض التي بنيت عليها منزلي هي ملكي ومسجلة في الطابو على إسمي، وعليه فأنا لم أعتدِ على حقوق الدولة وأملاكها، فالمنزل بني على أرضي الخاصة، فإذا لم أسكن على الأرض التي تخصني فأين سأبني منزلي؟".

ونفذت السلطات المحلية العربية البدوية في الشمال، اليوم الأربعاء، اضرابًا شاملًا شمل المؤسسات التعليمية ويستمر ثلاثة أيام وذلك احتجاجًا على هدم بيت المواطن حسين غدير في بئرالمكسور.

ويشارك في الاضراب كل من قرى: بئر المكسور والكعبية طباش وحجاجرة والزرازير وبسمة طبعون والبعينة نجيدات وعرب الشبلي وأم الغنم، وإلى جانبهم أعلنت اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية الاضراب اليوم لساعة واحدة بدأت الساعة الواحدة وانتهت عند الساعة الثانية بعد الظهر وتم خلالها زيارة خيمة الاعتصام للتضامن مع صاحب البيت المهدوم.

وكانت جرافات الداخلية الإسرائيلية قد أقدمت صباح الثلاثاء، و تحت حراسة شرطية معززة من القوات الخاصة والخيالة، على هدم بيت طوْر البناء مكون من طابقين تعود ملكيته للمواطن حسين غدير من بلدة بئر المكسور ،تحت ذريعة عدم وجود ترخيص.

وعلى إثر ذلك جرت مواجهات بين مواطنين غاضبين معظمهم من الشباب الرافضين لسياسة هدم البيوت وبين الشرطة، استخدمت الشرطة خلال ذلك الغاز المسيّل للدموع وقنابل الصوت والرصاص المطاطي،بحسب ما أفاد شهود عيان، ما أسفر عن وقوع إصابات واعتقالات.
وفور انتشار الخبر حضر عدد من كوادر ونشطاء التجمع الوطني الى مكان الحدث و كان في مقدمتهم امين عام التجمع الوطني عوض عبد الفتاح ونائب الامين العام مصطفى طه وعضو المكتب السياسي مراد حداد والناشط ابن البلدة المحامي ادم غدير.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018