اللجنة الشعبية في جسر الزرقاء تحذر من الترويج لخدمة للمدنية المدنية

اللجنة الشعبية في جسر الزرقاء تحذر من الترويج  لخدمة للمدنية المدنية

أستنكرت اللجنة الشعبية من أجل جسر الزرقاء، قيام بعض الأشخاص في القرية، بالترويج لمشروع الخدمة المدنية الاسرائيلية في صفوف أبناء الشبيبة والمدارس. وكانت معلومات وصلت اللجنة الشعبية،  ان اشخاصا من القرية وخارجها يقومون بحملة دعائية للخدمة المدنية الاسرائيلية ويجندون الشباب من خلال الإغراءات والامتيازات والمكافئات الكاذبة.


وحذرت اللجنة الشعبية من ازدياد عدد الفتيات والشباب الذين يتجندون لمشروع الخدمة المدنية ، وأن قسما منهم  يؤدي الخدمة في بعض المؤسسات الرسمية المحلية، وقسما آخر في مؤسسات خارج القرية، دون علم هؤلاء الشباب بخطورة الخدمة المدنية وهدفها الأساس.


وجاء في بيان للجنة، "يأتي هذا التزايد في انخراط شباب القرية في مشروع الخدمة المدنية في الوقت التي تحاول فيه المؤسسات الإسرائيلية دمج الشباب العربي الفلسطيني في الداخل، ضمن مشروع الخدمة المدنية، وفرضه عليهم من عبر سن القوانين. ولا تتورع المؤسسات عن استعمال شتى وسائل الإغراء المادية والوعود، التي تصل إلى حد الكذب، بهدف زيادة عدد الشباب العرب، الذين يخدمون في هذا المشروع البائس والمذل، وها هي تنجح في ايقاع شبابنا في شباك المشروع، في ظل صمت الجميع ودون تحريك ساكن".


واضاف البيان،"إننّا نرى بترويج الدعاية للخدمة المدنية وتجنيد شبابنا في المشروع سابقة خطيرة، ونرفض ان يترعرع شبابنا على أراء ومشاريع لا تخدم أبناء شعبنا وتناقض هويتنا وثوابتنا وقيمنا الفلسطينية والقومية، ونقول "لن نخدم عندهم، بل سنخدم مجتمعنا  عبر مشاريعنا الوطنية".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018