بعد حجب الثقة عن الوقيلي:المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها ينتخب عطية الأعسم

بعد حجب الثقة عن الوقيلي:المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها ينتخب عطية الأعسم



في أعقاب الانتخابات التي جرت أمس السبت فاز عطية الاعسم برئاسة المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها في النقب، ومحمد أبو فريحه بالنيابة.

وقد أصدرت لجنة الانتخابات، بيانا، تلاه الأستاذ خليل العمور،  جاء فيه:"  بعد قرار حجب الثقة عن رئيس المجلس الإقليمي إبراهيم الوقيلي، قامت الهيئة العامة بتعيين لجنة خاصة ومؤقتة لإدارة شؤون المجلس والإشراف على الانتخابات.   وقد تقرر عقد الانتخابات يوم السبت الموافق 29/09/2012، في قاعة المركز الجماهيري بقرية حورة، وقد حضر عدد كبير من مثلي اللجان المحلية في القرى العربية في النقب وأشرف على سير الانتخابات الانتخابات بالإضافة للجنة كل من: المحامي عامر أبو عطا، والشيخ فريح الاعسم، والدكتور يونس أبو .  

أما أسماء أعضاء اللجنة فهم: حسين الرفايعه، معيقل الهواشله، لباد أبو عفاش، سلمان أبو سبيله، وصالح ابو كف.   
وكان قد ترشح لمنصب الرئيس كل من، عطية الاعسم- قرية أبو تلول، إبراهيم الأطرش- وادي غوين، سليمان الزيادين- البقار. 

وترشح للنيابة، كل من: محمد أبو فريح،سعيد العفبي.

   وبلغ عدد المنتخبين الكلي 25 وقد صوت كل واحد بمغلفين، عدد الظروف كان 50    ظرفا، وبعد الفرز والتدقيق، كانت النتائج على النحو التالي:

 عطيه الأعسم (23 صوتا) للرئاسة، إبراهيم الأطرش (صوتان) للرئاسة،سليمان الزيادين ( 3 أصوات)، للرئاسة، محمد أبو فريحة (19 صوتا) للنيابة، سعيد العقبي ( صوتان) للرئاسة.

وبهذا تنقل اللجنة المؤقتة صلاحياتها للرئيس  المنتخب (عطية الاعسم) والهيئة العامة.    

وقد ألقى حسين الرفايعه عن لجنة الانتخابات، كلمة، بارك فيها للرئيس، ونائبه، وبين أن العملية تمت بحضور محام، ومراقبين، وان بإمكان عطية الأعسم، ونائبه استلام مهامهم، اعتبارا من هذه اللحظة.
  
الشيخ موسى موسى أبو عيادة، رئيس الحركة الإسلامية في النقب، الذي حضر قسم من عملية الانتخاب، وفرز الأصوات، قال:" نبارك للرئيس الجديد ونائبه، ونسأل الله أن يوفقهما لخدمة أهلهم، ونحن في الحركة الإسلامية نضع جميع امكانياتنا من اجل المساهمة والمساعدة في خدمة أهلنا، علما أن المرحلة حاسمة وبحاجة إلى جد واجتهاد".

لشيخ عطية الاعسم، الرئيس المنتخب، شكر كل من منحه الثقة، مبينا أن الجميع يتحمل المسؤولية، فعلى الجميع الحضور والمشاركة الفاعلة في الفعاليات واتخاذ القرارات، علما أن المرحلة فاصلة، وبحاجة إلى تكاتف الجهود، ورحب بجميع الأطر الدينية والوطنية والشعبية التي تريد خدمة الأهل في القرى غير المعترف بها، مبينا أن المجلس الإقليمي بيت الجميع.

محمد أبو فريحة، نائب الرئيس، شكر كل منحه الثقة، مناشدا الجميع العمل وتحمل المسؤولية، وناشد بترك الخلافات جانبا من اجل نجاعة ونجاح العمل.

يوسف الزيادين، بارك للرئيس ونائبه، مناشدا بشحذ الهمم من اجل خدمة الأهل، وناشد المجلس الإقليمي بتفقد الأهل جنوبي النقب، في قرى العزازمة والتي تشهد مناطقهم عمليات هدم، وتجاوزات من قبل السلطات الإسرائيلية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018