استطلاعات "الفايسبوك" حول انتخابات الكنيست: منافسة شديدة بين التجمع الوطني والجبهة على الموقع الأول

استطلاعات "الفايسبوك" حول انتخابات الكنيست: منافسة شديدة بين التجمع الوطني والجبهة على الموقع الأول

إثر إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مساء أمس الثلاثاء، تبكير موعد الانتخابات إلى شهر كانون ثاني / يناير، أي عقدها خلال 90 يومًا، بادرت وسائل إعلام عربية عديدة إلى إجراء استطلاعات رأي قطرية عبر مواقعها الإلكترونية وصفحاتها على "الفايسبوك"، بهدف فحص قوة الأحزاب في الشارع العربي.

فقد قام "موقع العرب" التّابع لصحيفة "كلّ العرب" بإنشاء نموذج استطلاع رأي عبر صفحته على "فايسبوك، شارك فيه حتّى الآن 5,775 مصوّتًا، في ظل تنافس شديد بين "التجمع الوطني الديموقراطي" و"الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة" على الموقعين الأوّل والثّاني، بفارق أصوات بسيط بينهما، لتحل بعدهما في الموقع الثالث بفارق أصوات كبير "القائمة العربية الموحدة".

وهو الأمر ذاته تكرر مع الاستطلاع الذي أطلقه اليوم "موقع بانيت" التابع لصحيفة "بانوراما"، وشارك فيه حتى الآن 1077 مصوّتًا، إذ يتنافس على الموقعين الأول والثّاني بشدّة أيضًا كلّ منّ "التّجمّع الوطنيّ الدّيموقراطيّ" و"الجبهة الدّيموقراطيّة للسّلام والمساواة"، وتأتي في المركز الثّالث "القائمة العربيّة الموحّدة".

كما قامت مجموعة "مجد الكروم الأولى" بإنشاء نموذج استطلاع رأي ثالث حول الانتخابات، على مستوى منطقة الشاغور، وشارك فيه حتى الآن 1,017 مصوّتًا، مع تصدّر "التّجمّع الوطنيّ الدّيموقراطيّ" بواقع 340 صوتًا، ثمّ في الموقع الثّاني "الجبهة الدّيموقراطيّة للسّلام والمساواة" بواقع 317 صوتًا، و"القائمة العربيّة الموحّدة" في الموقع الثّالث بواقع 246 صوتًا.

استطلاعات "الفايسبوك"

وقد تحدث موقع عـ48ــرب مع الناشط عزات سبع من "التجمع الوطني الديموقراطي"، حيث قال: "إنها فرصة شبيهة ببروفا عمل انتخابي، يتمكن الناشطون الحزبيون من اختبار قدراتهم على التعبئة والحشد، ومعرفة مدى قوتهم في الشارع العربي، ونحن نتحدث عن انتخابات برلمانية تجري بعد ثلاثة شهور فقط، وهي مدة قصيرة جدا نسبيا، وتحتاج إلى تكثيف جهود، وتنظيم، وتركيز كبير، والاستطلاعات جزء من المعارك النفسية لدى كل شعب وفي كل دولة وفي كل معركة انتخابية."

ودعا سبع الجماهير العربية، وخاصة الشباب، إلى المشاركة في الاستطلاعات قدر الإمكان، لتساهم في رسم صورة حول قوة الأحزاب العربية في الداخل الفلسطيني، التي ستمثلهم في الكنيست أمام النظام الحاكم.

ويرى البعض أن استطلاعات "الفايسبوك" مهمة جدا، لأنها تعبر عن شريحة الشباب، الذين يشكلون نسبة مرتفعة من أصحاب حق الاقتراع، خاصة وأن العصر هو عصر وسائل التواصل الاجتماعي، التي ساهمت كثيرًا في إحداث تغييرات جذرية على مستوى المنطقة، وكان لها دور أساسي في إطلاق ثورات العالم العربي.

ولكن آخرين يرون أن استطلاعات الرأي هذه، وقبل ثلاثة شهور من موعد الانتخابا،  قد تكون بعيدة عن الدقة وتضليلية، إلا أن الناشطين الحزبيين يعملون منذ يوم أمس على تعميمها بشكل كبير عبر صفحاتهم، ومحاولة إشراك أكبر قدر ممكن من الناس فيها لمعرفة مدى قوة أحزابهم في الشارع العربي.

 

للاطّلاع على النّتائج والمشاركة في استطلاعات الرّأي (يجب أن يكون للمتصفّح حساب فايسبوك):

استطلاع "موقع بانيت".

استطلاع "موقع العرب".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018