مواجهات بين السكان وقوات الشرطة ومفتشي الداخلية و"المنهال" في بير هداج

مواجهات بين السكان وقوات الشرطة ومفتشي الداخلية و"المنهال"  في بير هداج



تصدى أهالي بير هداج في النقب لقوات الشرطة الاسرائيلية التي تسند مفتشي الداخلية ودائرة أراضي إسرائيل، حيث قام السكان بإحراق الإطارات على المداخل، وتم وضع متاريس حجرية لمنع القوات من الدخول للقرية، إلا أن "اليسام" والشرطة قاموا بإطلاق الرصاص المطاطي، والغاز المسيل للدموع كما يقول السكان، وما زالت الأمور ملتهبة حتى هذه الإثناء.


وأفادت الناطقة باسم الشرطة، ان قوة إسناد من الشرطة رافقت مفتشي دائرة أراضي إسرائيل  لتسجيل أبنية غير مرخصة في بير هداج، وقذفت بالحجارة، وتم إشعال إطارات من قبل شباب، وعند وصول الشرطة لاذوا بالفرار على تراكترونات.


سليمان ابن حميد احد أعضاء اللجنة المحلية في بير هداج قال أن الوضع غير مستتب، وانه يسمع أصوات إطلاق رصاص بمطاطي، وما زالت الإطارات مشتعلة.


في حين أفاد عطية الأعسم الرئيس المنتخب في المجلس الإقليمي، انه تسمع أصوات طلاقات نارية، وهناك إطارات مشتعلة، وما زالت العملية والمواجهات المتفرقة مستمرة، ونسمع قنابل صوت، ونرى قنابل غاز، والمواجهات عنيفه، ومتفرقة في ارجاء القرية.


وأضاف الاعسم انه يستنكر هذه الهجمة على بير هداج علما أن هذه القرية معترف بها، وان سياسة الشرطة تدعو للقلق.


تجدر الإشارة إلى أن القوات كانت تنوي يوم أمس دخول القرية إلا أن السكان هددوا بمواجهاتها، وعدلت القوة عن الدخول، وعادت اليوم بقوات معززة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018