النائبة زعبي تطالب بمحاكمة دانون بتهمة التحريض وتعريض حياتها للخطر

النائبة زعبي تطالب بمحاكمة دانون بتهمة التحريض وتعريض حياتها للخطر

تقدمت النائبة حنين زعبي رسميا يوم أمس، الاثنين، بشكوى للمستشار القضائي للحكومة ضد عضو الكنيست عن الليكود داني دانون بتهمة التحريض عليها، وذلك في أعقاب حملة دانون المستمرة منذ أيام بجمع تواقيع ضد النائبة زعبي للمطالبة بمنعها من الترشح في انتخابات الكنيست التاسعة عشرة بحجة أنها تدعم الإرهاب وذلك بسبب مشاركتها في قافلة الحرية لكسر الحصار عن غزة.

واتهمت زعبي دانون بأنه في ظل المناخ السياسي العنصري السائد في المجتمع الإسرائيلي يشكل خطرا على أمنها الشخصي وعلى حياتها أيضا.

وأضافت زعبي في رسالتها أن مجرد طلب دانون منعها من الترشح هو بحد ذاته اعتداء صارخ على حرية التعبير وعلى حرية العمل السياسي، كما أنه ضرب لأبسط قيم الديمقراطية وذلك لمجرد أن دانون لا يعجبه خطابها السياسي ولا برنامج الحزب (التجمع الوطني الديمقراطي) الذي تنتمي إليه.

وفي تعقيبها على الرسالة قالت النائبة زعبي "نحن لا نواجه دانون لوحده، بل نواجه نظاما عنصريا برمته وبجوهره، ومن الصعب في هذا النظام على أشكال دانون استيعاب الفلسطيني كمناضل من أجل حقوقه ومكانته على وطنه، وهم لا يحاربون حنين زعبي بل كل فلسطيني شامخ. وأنا لم أشارك في قافلة الحرية نيابة عن نفسي، بل نيابة عن كل فلسطيني وفلسطينية شامخة، وهم لا يحاكمون حنين زعبي بل يحاكمون شعبا بأكمله، ولن ترد عليهم حنين زعبي لوحدها، بل سيرد عليهم شعب يقف مع حنين زعبي ويشعر أنها تمثله".

وأضافت النائبة زعبي: "إذا كانت تهمتي فضح التناقض بين يهودية الدولة والديمقراطية، فان ملاحقتي هي إثبات لهذا التناقض".

أنظر:

http://www.arabs48.com/?mod=articles&ID=95350

(حملة تواقيع على عريضة تطالب بمنع النائبة حنين زعبي من الترشح للكنيست)

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018