زحالقة في أم الفحم: موروثنا الديمقراطي يرهق العنصريين!

زحالقة في أم الفحم: موروثنا الديمقراطي يرهق العنصريين!

التقى النائب جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع البرلمانية، كوادر الشباب وأعضاء التجمع الوطني الديمقراطي في مدينة أم الفحم، لمناسبة افتتاح المقر الانتخابي في المدينة.

وأشار زحالقة في بداية حديثه إلى أن الحضور الشبابي في الاجتماع، هو استمرار في السير على درب الشخصيات المناضلة التي احتضنت قضايا شعبها في المدينة منذ عشرات السنين.

زحالقة: تأييد التجمع بين أبناء شعبنا يزيده قوة في مواجهة الهجمة الشرسة

وتطرق زحالقة إلى أسباب وتداعيات شطب التجمع وشطب النائبة حنين زعبي، معتبرا أن التأييد الذي يلقاه التجمع وسط الجماهير العربية عموما، وفي شريحة الشباب خاصة، يجعله يسير بخطى ثابتة في مشروعه القومي الديمقراطي، دون تأتأة أو بلبلة، ويزيده قوة في مواجهة الهجمة الشرسة للمؤسسة الإسرائيلية وذيولها المختلفة من يمين فاشي وعنصري، مؤكدا أن موروث التجمع الديمقراطي يرهق العنصريين.

التجمع حزب تقدمي في نهجه، وكوادر الحزب انتخبت امرأة في المقعد الثاني دون تحصين

وشدد زحالقة على أهمية قيام التجمع بتحصين موقع مضمون للمرأة في انتخابات الكنيست السابقة عام 2009، وعلى نجاح النائبة حنين زعبي في الترشح للمقعد الثاني والفوز به دون تحصين عام 2012، معتبرا أن التجمع حزب تقدمي في نهجه، ثابت في مواقفه، ودائما يتجه نحو الأفضل.

وعرج النائب زحالقة على بعض ما ورد في موضوع الوحدة بين الأحزاب، معتبرا أن التجمع قد سعى إلى تشكيل جسم وحدوي يلبي مطالب الجماهير، ويكون سدا منيعا أمام الاجتياحات اليمينية، لكن هناك من لم يرد لهذه الوحدة أن تتم، ملقيا الملامة على من رفض الوحدة، آملا في تحقيقها مستقبلا.

وأشاد زحالقة في ختام الاجتماع بالحضور الواسع للشباب الفحماوي، معتبرا أن الشباب هم من سيحمون التجمع على الأرض اليوم وغدا، كونهم شركاء في تحديد مسيرة الحزب ونهجه الوطني.

لمتابعة صفحة التجمع الوطني الديمقراطي في "فايسبوك".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018