كفركنا: تعويضات مالية لشابين أدينا بعد إجبارهما على الاعتراف تحت التعذيب

كفركنا: تعويضات مالية لشابين أدينا بعد إجبارهما على الاعتراف تحت التعذيب
عنبتاوي أدين بقتل الجندي..

قررت المحكمة المركزية في الناصرة، اليوم الأربعاء، دفع تعويضات بقيمة مليون شيكل للشابين يوسف صبيح وشريف عيد من قرية كفركنا، وذلك بعد أن أدينا ظلما بخطف وقتل الجندي الإسرائيلي أوليغ شايحط.

وجاء أن المحكمة قبلت تسوية تم التوقيع عليها بين "الدولة" وبين الشابين، بموجبها تدفع الدولة أيضا مبلغ 175 ألف شيكل للمحامين، بدون أن "تعترف بالمسؤولية".

تجدر الإشارة إلى أن الجندي شايخط كان قد اختطف وقتل في كرم زيتون قرب قرية كفركنا في العام 2003، وقدمت لوائح اتهام في حينه ضد الشابين صبيح وعيد، وشاب ثالث يدعى طارق نجيدات، إلا أنه تم اعتقال مجموعة أخرى لاحقا نفذت عملية القتل أطلق عليها "أحرار الجليل".

وفي العام 2006 أصدرت المحكمة المركزية في الناصرة قرارا بدفع تعويضات بقيمة 50,845 شيكل للمتهم الثالث طارق نجيدات من كفركنا أيضا بعد أن أطلق سراحه وتبين أنه لم يكن له علاقة بالعملية.

وكان نجيدات قد اعتقل بعد 3 أسابيع من مقتل الجندي. وخلال المداولات في محكمة الصلح في الناصرة في آب/ أغسطس من العام 2003 اعترف بالتهمة، وقامت بإعادة تمثيلها أمام محققي الشرطة، بيد أنه ما لبث أن تراجع عن اعترافاته مؤكدا أنه تم انتزاع اعترافات منه بالقوة والضغط والتهديد.

وفي كانون الأول/ديسمبر من العام 2007 أصدرت المحكمة المركزية في الناصرة حكما بالسجن المؤبد و15 عاما على محمد عنبتاوي (23 عاما) من كفر كنا بعد إدانته بـ"خطف وقتل الجندي والعضوية في تنظيم إرهابي وتنفيذ أربع محاولات اختطاف جنود".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018