حصاد العاصفة في البلدات العربية: إشعال إطارات في دير حنا، وانقطاع التيار الكهربائي في أحياء بأم الفحم

حصاد العاصفة في البلدات العربية: إشعال إطارات في دير حنا، وانقطاع التيار الكهربائي في أحياء بأم الفحم

أدت العاصفة المستعرة في البلاد، إلى أضرار كبير، خلال اليومين الماضيين، في الممتلكات بالقرى والمدن العربية في الداخل الفلسطيني، والمعروفة ببنيتها التحتية المهترئة، مما عرض حياة مواطنين كثيرين للخطر، بالإضافة إلى انقطاع التيار الكهربائي في عدد من الأماكن.

انقطاع التيار الكهربائي عن بعض أحياء أم الفحم

ففي أم الفحم، أصدر مدير وحدة الأمان على الطرق في بلدية أم الفحم بيانا جاء فيه: "أعلنت شركة الكهرباء القطرية أن استمرار انقطاع التيار الكهربائي في مدينة أم الفحم سيستمر حتى ساعات متأخرة من الليل، أو ما يقارب الساعة السابعة والنصف من مساء اليوم، بسبب خلل في خط الضغط العالي في المدينة، ما أدى إلى انقطاع الكهرباء في منطقة الجبارين، وعين النبي، والمحاجنة، والخلايل، ومناطق أخرى من المدينة".

وتابع البيان: "وحسب الاتصالات التي قام بها قسم الطوارئ والكهرباء في البلدية مع المسؤولين بشركة الكهرباء، أفادوا أن هناك ضغط هائل على أقسام الصيانة في الشركة، والذي يقوم بأعمال الصيانة في مختلف أنحاء البلاد، حيث تم إرسال طاقم يقوم بالعمل على حل المشكلة في المدينة، إلا أن المسألة قد تأخذ بعض الوقت."

وختم البيان بالقل: "والجدير بالذكر أن بلدية أم الفحم أقامت غرفة طوارئ، ويرجى من المواطنين المحتاجين إلى مساعدة التوجه بالاتصال على الرقم 106."

إشعال إطارات في دير حنا احتجاجا على إغلاق حي بسبب الأمطار

أما في دير حنا، فقد سادت حالة من الغضب والفوضى حي الخلة، وذلك احتجاجا على معاناة أهل الحي بسبب حالة الطقس والأمطار التي تهطل بغزارة منذ بداية الأسبوع، والتي تتسببت بإغلاق مدخل الحي وغرقه، الأمر الذي جعل الخروج والدخول من الحي أمرا شبه مستحيل.

وقد قام عدد من السكان الغاضبين والشبان، بإشعال النيران في الإطارات وإلقاء الحجارة على شارع 805 وإغلاقه، وإيقاف حركة السير، احتجاجا منهم على وضع حيهم.

ويذكر أنها ليست المرة الأولى التي يقوم بها السكان بأمر كهذا، إذ شهدت البلدة أعمالا مشابهة مساء أمس الثلاثاء.

من جهتها، هرعت قوات الشرطة الإسرائيلية إلى المكان لإعادة الهدوء والنظام للمكان، وتوعدت باعتقال عدد من الشبان، ووصلت إلى المكان أيضا طواقم تابعة للمجلس المحلي، والتي عملت على إزالة الإطارات المشتعلة وإخماد النيران، وشفط المياه عن طريق مضخات كبيرة، فيما عبر قسم كبير من السكان عن رفضهم لهذه الأعمال غير المقبولة إطلاقا، والتي لا تجدي نفعا ولا تعتبر حلا للمشكلة.

إصابة ثلاثة أشخاص في حادث طرق بكفر كنا، وسقوط لافتة ضخمة على شاحنة

من جهة أخرى، أصيب بعد ظهر اليوم، ثلاثة أشخاص بجراح متفاوتة في حادث طرق بين سيارتين خصوصيتين وقع على الشارع الرئيسي في بلدة كفركنا، في ظل هطول شديد للأمطار.

 

وقد هرعت إلى مكان الحادث طواقم الإسعاف التابعة للمركز الطبي "الزهراء"، وقدمت الإسعافات الأولية للمصابين، ومن ثم تم نقلهم إلى المستشفيات لاستكمال العلاج؛  وقد باشرت الشرطة التحقيق في أسباب الحادث.

وفي كفر كنا أيضًا، سقطت بعد ظهر اليوم لافتة ضخمة كانت منصوبة على أحد اطراف الشارع الرئيسي في البلدة، لتصيب شاحنة مركونة في المكان.

هذا ولم يسفر الحادث عن أي إصابات، وقد تسبب بأضرار جسيمة للشاحنة التي تعود ملكيتها لأحد المواطنين من البلدة.

الطيرة: الرياح تقتلع شجرة ضخمة، وتؤدي إلى إغلاق أحد الشوارع

وفي الطيرة، أدت العواصف والرياح القوية، بعد ظهر اليوم، إلى إسقاط شجرة كبيرة مزروعة على طرف أحد الأرصفة، لتقع في الشارع وتغلقه.

وقد وصلت للمكان طواقم من بلدية الطيرة بإشراف القائم بأعمال الرئيس، الشيخ عبد السلام قشوع، وقامت بالتعاون مع شبان الحي بإزالة الشجرة وفتح الطريق على وجه السرعة.

وناشد الشيخ عبد السلام قشوع أهالي الطيرة أن يأخذوا الحيطة والحذر من هذه الظواهر التي من شأنها أن تؤدي إلى عواقب وخيمة، وطالب الأهالي بعدم الاستهانة بها والتعامل معها بجدية كبيرة، وإبلاغ الجهات المختصة مثل مركز الرحمة "نجمة داوود الحمراء"، والشرطة، وقوات الإنقاذ، عن مثل هذه الحوادث.

 

وقال الشيخ عبد السلام قشوع: "بلدية الطيرة قامت بفتح مركز استعلامات خاص لها لاستقبال شكاوى من هذا النوع ورقمه هو 106، ونرجو من الأهالي إبلاغنا عن أي حادثة من هذا النوع لكي نعالجها بأسرع وقت ممكن".

الطيبة: عملية إنقاذ ثانية بالطائرات لعائلة مكونة من خمسة أشخاص

أما في الطيبة، فقد قامت مروحية تابعة للجيش مساء الثلاثاء، بمساعدة قوات الإنقاذ، بتخليص عائلة من المدينة، مكونة من خمسة أشخاص، وذلك بعد أن علقوا داخل بيتهم المحاصر بالمياه، علما أن بيتهم يقع في المناطق الغربية من الطيبة.

وقد وصلت للمكان سيارات الإسعاف التابعة للمراكز الطبية في الطيبة "الرازي"، والطيرة "الرحمة"، وقلنسوة "راما"، كذلك سيارة الإسعاف التابعة لمركز "التميم الطبي"، الذين حضروا مع الطواقم الطبية وقوات كبيرة من شرطة الطيبة تحسبا لحالات الطوارئ.

وقد أفاد الناطق بلسان منطقة اليركون في نجمة داوود الحمراء لاحقا، "أن الأشخاص الخمسة نقلوا عبر مروحية الجيش إلى مستشفى بيلنسون في مدينة بيتاح تكفا، لتلقي العلاج وهم الآن بحالة جيدة".

وقد تجمهر العشرات من اهالي الطيبة في مكان الحادث، الأمر الذي أدى إلى ازدحامات مرورية على شارع 444 المحاذي للمدينة.

وكانت عملية إنقاذ سابقة قد وقعت في مدينة الطيبة خلال الساعات القليلة الماضية، حيث تم إنقاذ خمسة أشخاص في الأحياء الجنوبية من المدينة.

إغلاق الشوارع الجانبية في أطراف مدينة سخنين

وفي سخنين، أغلقت الشوارع الجانبية في أطراف المدينة، وقد عجزت بعض السيارات عن مواصلة حركتها بسبب السيول وشلالات المياه، في حين غرقت مساحات كبيرة من كروم الزيتون بالمياه.

وقد قال الدكتور غزال أبو ريا، الناطق بلسان بلدية سخني، نقلا عن موقع "العرب": "بلدية سخنين شكلت طاقما للتحرك السريع لمعالجة كل طارئ يمكن أن يحدث خلال أيام هذه العاصفة القاسية نسبيا، وقسم الطوارئ يعمل على مدار الـ 24 ساعة، ومن المهم التوجه للطوارئ في البلدية عند الحاجة."

وأضاف قائلا: "أما بالنسبة للمواقع والشوارع الفرعية في أطراف المدينة، وخاصة في المنطقة الشمالية، فعلى السائقين الحذر وعدم المغامرة، وتجنب الخوض في المياه والشلالات والسيول التي تحدثها الأمطار الغزيرة، لأن من شأن ذلك أن يتسبب بأضرار لا تحمد عقباها."

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018