كتلة التجمع لبيرس: "لا مرشح يدعم السلام العادل والمساواة التامة"

كتلة التجمع لبيرس: "لا مرشح يدعم السلام العادل والمساواة التامة"

التقى نواب التجمع، جمال زحالقة وحنين زعبي وباسل غطاس، رئيس الدولة الإسرائيلي، شمعون بيريس، يوم أمس الخميس، وذلك في إطار المشاورات الرسمية لتشكيل الحكومة الجديدة، وشارك في اللقاء مدير كتلة التجمع البرلمانية، موسى ذياب.

وردًّا على سؤال بيرس بشأن التوصية بالمرشح لرئاسة الوزراء، رد النائب جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع البرلمانية، بأن برنامج التجمع يستند إلى سلام عادل وفق قرارات الأمم المتحدة، ومساواة قومية ومدنية في إطار دولة لكل المواطنين، وحكم ذاتي ثقافي، وبأن "لا أحد من المرشحين لرئاسة الوزراء يقترب من هذه المواقف، لذا لا توصي كتلة التجمع بأي من المرشحين، فلا أحد منهم يدعم السلام العادل والمساواة التامة."

مطالبة رئيس الدولة بالعمل على لجم الانفلات العنصري، ومعالجة قضايا المجتمع العربي الحارقة

وخلال اللقاء، توجه نواب التجمع لشمعون بيرس وطالبوه بالتدخل واستغلال وزنه السياسي لمنع المس بحقوق المواطنين العرب، وبدعم مبادرات وخطوات باتجاه المساواة في قضايا مثل: وقف التشريعات العنصرية ولجم الانفلات العنصري في الملاعب وفي الأماكن العامة، والقيام بخطوات عملية للحد من تفاقم الجريمة والعنف في البلدات العربية، وتفعيل مشاريع لرفع نسبة مشاركة النساء العربيات في سوق العمل، ووقف هدم البيوت والشروع بالتفاوض لحل مشكلة البيوت غير المرخصة، وإيجاد حلول عملية واستراتيجية لضائقة السكن التي يعاني منها المجتمع العربي والتي تتفاقم باستمرار، وإيجاد حلول عملية للعجز المالي المزمن الذي تعاني منه السلطات المحلية العربية، وبالتحديد إعادة توزيع الدعم الحكومي في مجالات التعليم والرفاه الاجتماعي، وتطوير البنى التحتية، بحيث يزيد دعم السلطات المحلية الفقيرة، والعربية منها بشكل خاص،  وإعادة صياغة مشاريع التأمين الوطني في دعم الفئات الفقيرة، بحيث تكون هذه المشاريع أداة لتقليص الفجوات لا لتوسيعها، وتحفيز ودعم المبادرات الاقتصادية في البلدات العربية، وربط البيوت غير المرخصة بالكهرباء، وغير ذلك من القضايا والمواضيع.

التدخل للإفراج عن الأسرى المضربين عن الطعام، وتحديد محكوميات أسرى الداخل

ووجه نواب التجمع طلبا إلى شمعون بيريس للتدخل لإنقاذ حياة الأسرى المضربين عن الطعام وإطلاق سراحهم فورا، وخاصة الأسير سامر العيساوي، الذي تتعرض حياته للخطر، موضحين أنن اعتقالهم انتقامي وبلا تهم عينية، كما دعا النواب إلى تحديد محكومية بقية أسرى الداخل، الذين لم تحدد مدة سجنهم حتى الآن.

وخلال مداخلته في الجلسة، قال النائب باسل غطاس،، إنه كعضو كنيست جديد، ينوي صب جل اهتمامه في تطوير الاقتصاد العربي في البلاد، مشيرًا إلى "أننا مجتمع مستهلك، ونحن نريد أن نتحول إلى مجتمع منتج، وهذا بحاجة إلى استثمارات ضخمة وتسهيلات حكومية، وهذا أمر ممكن إذا توفرت النوايا الجدية لتحقيق هذا الهدف."

حنين زعبي: لبيد فضح نفسه بنفسه، وكشف تعن عنصريته من البداية

وتطرق النائب جمال زحالقة إلى تصريحات رئيس حزب "يوجد مستقبل"، يئير لبيد، الذي صرح بأنه ليس مستعدًا لتشكيل كتلة معطلة مع "حنين زعبيز"، قائلاً: "لسنا بحاجة لاكتساب شرعية من السيد لبيد، فنحن نشعر بأننا شرعيون أكثر منه لأننا نمثل الديمقراطية الحقة، والقيم الإنسانية الكونية، في حين أن لبيد يسير على درب التيار المركزي في إسرائيل، حتى لو كان هذا التيار عنصريًّا".  وقالت النائبة حنين زعبي: "لم أفاجأ بما قاله لبيد لأني لم أنتظر منه أي شيء. هو فضح نفسه بنفسه، وحدد مكانه في موقع وموقف عنصري واضح."

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018