زحالقة يناشد الهيئات الدولية انقاذ حياة الأسرى ويطلق حملة تضامن معهم

زحالقة يناشد الهيئات الدولية انقاذ حياة الأسرى ويطلق حملة تضامن معهم

بعث النائب جمال زحالقة برسالة مستعجلة إلى عدد من الشخصيات والمنظمات الدولية، طلب فيها تدخلاً سريعًا لوضع حد لمعاناة الأسرى والضغط على إسرائيل لإطلاق سراح الأسرى المضربين عن الطعام، وخاصة سامر العيساوي، أيمن الشراونة، جعفر عز الدين وطارق قعدان والذين تتعرض حياتهم للخطر.

ودعا النائب جمال زحالقة، إلى مشاركة شعبية واسعة في حملة لتدويل قضية أسرى الحرية بعنوان "اكتب رسالة للمنظمات الدولية" وتحديداً إلى الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، وللسيدة نافي بيلاي المفوض السامي لحقوق الإنسان، وإلى ساليل شيتّي، المدير العام لمنظمة العفو الدوليّة "امنستي". 

ويمكن المشاركة في الحملة من خلال الدخول الى موقع، النائب زحالقة، على الشبكة الاجتماعية "الفيس بوك" والكتابة على حائط الصفحة, وعبر العناوين المدونة فيها.

وقال النائب جمال زحالقة: "تندرج المبادرة ضمن الحملة الشعبية التي باشرها التجمع الوطني للتضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام، وفي سياق العمل لتدويل قضية أسرى الحرية، وإيصال معركتهم وصوتهم إلى كل المنظمات الحقوقية في العالم، للضغط على السلطات الإسرائيلية للحد من معاناتهم وإطلاق سراحهم".

وحيا زحالقة منظمة الصليب الأحمر الدولية، التي خرجت عن صمتها المعهود، وطالبت بإطلاق سراح الأسرى المضربين عن الطعام، ودعا المنظمات الدولية للحذو حذوها، منوهاً أن الصمت يمنح اسرائيل شرعية لارتكاب المزيد من الانتهاكات بحق الأسرى، مشيرا أن مسؤولية هذه المنظمات الدولية هي متابعة تطبيق وحماية الاتفاقيات الدولية التي ضمنت للأسرى الكثير من الحقوق والدفاع عنها.

صفحة النائب جمال زحالقة على الفيسبوك: http://www.facebook.com/jamal.zahalka.1

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018