استطلاع مدى الكرمل: أكثر من 70% من الشباب العرب يرفضون الخدمة المدنية

استطلاع مدى الكرمل: أكثر من 70% من الشباب العرب يرفضون الخدمة المدنية

كشف استطلاع للرأي أجراه مركز "مدى الكرمل"، أن نسبة المعارضين للخدمة المدنية 70.1% من جمهور الشباب الذين يعرفون بموضوع الخدمة، بينما أيدها 23.7%، في حين لم يجب 6.3% من جمهور المستطلعين؛ وكان الاستطلاع قد بين أن 66% من جمهور الشباب يعرفون مصطلح الخدمة المدنية، و34% لم يسمعوا بهذا المصطلح.

وقال د. عاص أطرش، مدير وحدة الاستطلاعات في "مدى الكرمل"، خلال عرضه لنتائج الاستطلاع، إن "23.3% من الذين يعرفون عن الخدمة المدنية يعتقدون أنها تساهم في نيل حقوق متساوية لكافة مواطني الدولة، بينما يعتقد 68.3% أنها لا تساهم في نيل حقوق متساوية لكافة مواطني الدولة."

وأضاف د. أطرش أن المستطلعين يعتقدون أن السبب الشائع لانضمام الشباب، هو في كون الخدمة المدنية  تساعد في التقدم لأماكن العمل والتعليم، وكذلك للحصول على دعم مادي (أسباب اقتصادية)؛ وكذلك الأمر بالنسبة لانضمام الفتيات، مشيرا إلى أن الاستطلاع كشف أن 36.5% من الشباب يعتقدون أن إسرائيل غير ديمقراطية، و 33.7% يقولون إنها بين بين، و25.9% يقولون إن إسرائيل ديمقراطية.

وفي موضوع الهوية، قال 14.3% من المستطلعين إنهم يعرّفون أنفسهم إسرائيليين، و33.3% يعرّفون أنفسهم عربًا فلسطينيين مواطنين في إسرائيل، و 8.3% يعرّفون أنفسهم عربًا فلسطينين، و7.4% يعرّفون أنفسهم عربًا فلسطينيين إسرائيليين، و8% فقط يعرّفون أنفسهم عربًا إسرائيليين، والباقي يدخلون الدين، والعروبة، والفلسطينية، والإسرائيلية.

وقال د. أطرش، إن "مصدر المعرفة حول الخدمة المدنية الذي تكرر حسب إجابات المستطلعين أكثر من غيره هو المدرسة، الأصحاب، والأصدقاء، والمعارف، ومن ثم وسائل الإعلام على مختلف أنواعها."

وكانت نتائج الاستطلاع قد عرضت ظهر اليوم الاثنين، في مؤتمر صحفي عقد في مكاتب لجنة المتابعة في الناصرة، وذلك بمشاركة محمد حسن كنعان، رئيس لجنة مناهضة الخدمة المدنية، وإيناس عودة-حاج، المديرة المشاركة في مركز "مدى الكرمل"، ود. عاص أطرش، مدير وحدة استطلاع الرأي العام في مركز "مدى الكرمل".

بدوره، قال عضو الكنيست السابق، محمد حسن كنعان، رئيس لجنة مناهضة الخدمة المدنية المنبثقة عن لجنة المتابعة الذي افتتح المؤتمر: "إن هذا اللقاء هام جدا في قضية تقلق وتزعج جماهير شعبنا في الداخل، خاصة في ظل المستجدات كما يظهر على جدول أعمال الحكومة القادمة من مختلف الأحزاب، وهي تحمل العبء، والذي سيشمل الوسط العربي."

أما إيناس عودة – حاج، المديرة المشاركة في مركز "مدى الكرمل"، فقالت إن المركز عمل منذ تأسيسه على إقامة وحدة استطلاع الرأي العام، بهدف رصد مواقف وآراء المجتمع العربي الفلسطيني في الداخل حول المواضيع السياسة والاجتماعية، وذلك من خلال إعداد وصياغة أدوات بحث تلائم خصوصية مجتمعنا، وهو ما يعزز من صحة النتائج، مشيرة إلى استطلاعات إسرائيلية أجريت حول مواضيع مثل الخدمة المدنية وغيرها، وتم صياغة الأسئلة وتوجيهها بشكل يشوه نتائج البحث ويجيرها لأهداف سياسة وأخرى غيرها، ومن هنا تكمن أهمية أن يقوم مركز أبحاث فلسطيني بهذا الاستطلاع، واستطلاعات ميدانية أخرى.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018