الطيبة: النائب د. غطاس يستجوب وزير الداخلية حول "كارثة الخارطة الهيكلية الجديدة"

الطيبة: النائب د. غطاس يستجوب وزير الداخلية حول "كارثة الخارطة الهيكلية الجديدة"

وجّه النائب د. باسل غطاس (التجمع الوطني الديمقراطي) سؤالا محرجا لوزير الداخلية بعد تقديم تقريره لأعضاء الكنيست بشأن موقفه وشعوره "لو قام وزير الداخلية بتغيير حدود البلدية حيث يسكن، وفجأة وجد نفسه وبيته والحي الذي يسكن به يتبع مثلا دير الأسد أو مجد الكروم بدل كرميئيل أو اذا كان في نتانيا ووجد نفسه يتبع لطولكرم أو لمنطقة خارج الخط الأحضر؟".

وأضاف النائب د. غطاس: "إن هذا ما فعله الوزير ووزارته في مدينة الطيبة حيث ينوون إخراج حي سكني كامل موجود داخل الخارطة الهيكلية وفيه خرائط تفصيلية ورخص بناء، إلى خارج حدود المدينة، وإتباعه الى منطقة "أيوش" (خارج الخط الأخضر) وكذلك جزء من منطقة صناعية موجودة ومرخصة يخرجه من حدود المدينة ويضمه الى المجلس الاقليمي جنوب الشارون، ولقد تملص الوزير من الإجابة العينية بشرح سياسة الوزارة العامة عن تعيين لجان لفحص الحدود بين السلطات المحلية المختلفة".

هذا وكان د. غطاس قد زار مدينة الطيبة، يوم الخميس الماضي، واجتمع مع مهندس البلدية خالد جبالي، واطلع على المخطط الهيكلي الجديد ( ط ب/ 3400) وعلى كل المخاطر الكامنة به. كما قام بزيارة المنطقة الصناعية مع أعضاء من اللجنة الشعبية، والتقى عددا من أصحاب المصالح والمصانع، وجال في المنطقة المنوي نزعها من حدود المدينة.

كما انتقلت المجموعة إلى مستوطنة "تسور يتسحاك" المحاذية للمدينة والمنطقة الصناعية من الجنوب، وعاينوا عن قرب الفرق الشاسع في كل ما يتعلق بالبنى التحتية والتطوير.

وقد عبر النائب غطاس عن قناعته بأن العمل الجماهيري والشعبي سوية مع العمل البرلماني سيجنب مدينة الطيبة كارثة الخارطة الهيكلية الجديدة.

وأعرب عن عزمه البدء بمتابعة القضية بشكل فوري من خلال الكنيست ولجانها المختصة. وشدد على ضرورة مواصلة العمل والنضال الشعبي والتنسيق الكامل مع العمل البرلماني. 


 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018