أمين عام التجمع يدعو الى خوض معركة شعبية ضد مخططات المؤسسة في النقب

أمين عام التجمع يدعو الى خوض معركة شعبية ضد مخططات المؤسسة في النقب

دعا امين عام التجمع عوض عبد الفتاح الى فتح معركه شعبيه واسعه ضد مخططات المؤسسه الاسرائيليه، التي تستهدف الارض والوجود العربي الفلسطيني في النقب والى منع اسرائيل من حسم هذه المعركه غير المتكافئه لصالحها .


وتساء ل عبد الفتاح، لماذا نتيح للمؤسسه الاسرائيليه مواصلة قمعنا والاعتداء اليومي على اراضي وبيوت ومزروعات عرب النقب وضرب واعتقال الشباب والكبار والنساء دون توقف ودون رادع؟ وتستمر الحياه الطبيعيه في الوقت ذاته .


واضاف محددا قصده، الم يحن الوقت للتفكير بتشويش حياتهم وتعطيل السير في هذا الشارع او اعتماد ميدان تحرير في قلب مدينة بئر السبع وغيرها من اشكال المقاومه المدنيه المشروعه .


ووصف عبد الفتاح الذي كان يتحدث الى مئات المتظاهرين الذين تجمعوا قرب مدينة راهط شمال النقب، احتجاجا على تجريف مزروعات تابعه لعشيرة الهزيل ، وصف اسرائيل باعتبارها دوله استعماريه.


واوضح ان كل يوم يمر تتضح حقيقة اسرائيل للجاهلين بها . هذه الدوله منحت شرعيه دوليه عام 1948 ولكن منذ ذلك الحين وهي تستعمل هذه الشرعيه لتمارس دور الدوله الاستعماريه التقليديه ضد واطنيها العرب وضد الشعب الفلسطيني والشعوب العربيه.


وأضاف، ان اسرائيل تمارس حرب استنزاف ضد اهالي النقب منذ النكبة ، هي تسطو على الارض وتنهب مواشيهم وتهدم البيوت ولكنها اكتشفت مؤخرا ان فلسطينيي النقب لم يستسلموا اذ واصلو الصمود وعلموا ابناءهم وبناتهم واصبح لديهم جيل متعلم وواع  , كما ازداد نموهم الطبيعي عدة اضعاف وتحملوا قسوة الحياه والملاحقه اليوميه، ولهذا السبب تخطط اسرائيل واهمه لحسم المعركة عبر تجريدهم مما تبقى لديهم من اراض لدفعهم الى مغادرة الوطن قسرا او اجبارهم على العيش الابدي في جيتوات بدون مقومات حياه حضاريه وانسانيه.


وفي نهاية كلمته، دعا عبد الفتاح الى اعتماد خطه كفاحيه حقيقيه تقودها القوى والشخصيات الفاعلة المتمسكه بالموقف الوطني الواضح والصلب وغير المتهادنه والمدركه لضرورة ابتكار اليات عمل ونضال تهز الصمت والقنوط . واوضح ان هذه المعركه ليست معركة اهل النقب وحدهم بل هي معركة الجليل والمثلث والساحل.


هذا وتحدث في المظاهره خطباء اكدوا جميعهم على اهمية الوحدة في مواجهة المخطط الاسرائيلي.


وكان امين عام الحزب انهي جولة على عدد من المواقع بمرافقة عضو المكتب السياسي جمعه الزبارقه والتقى مع الاهالي واستمع الى مظالمهم وتوقعاتهم من حزب التجمع بعد مضاعفة قوته عدة مرات في النقب في الانتخابات الاخيرة، ووعد ببذل كل جهد لتمكين التجمع من تطوير التواصل والتفاعل مع قضايا اهلنا في هذا الجزء من الوطن. ومن هذه المواقع قرى الكسيفه واللقيه وحورة .
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018