يوم المرأة في النقب: سلسلة فعاليات تحت عنوان "الحرية لا تجزأ"..

يوم المرأة في النقب: سلسلة فعاليات تحت عنوان "الحرية لا تجزأ"..

انتهى بعد ظهر اليوم، السبت، المهرجان الذي نظمه اتحاد المرأة التقدمي بالتعاون مع جمعية "سدرة" النسائية، وبمشاركة اللجنة المحلية في قرية وادي النعم في النقب، وذلك ضمن سلسلة من الفعاليات على شرف يوم المرأة العالمي تحت عنوان "الحرية لا تجزأ".

وجرى تنظيم المهرجان في قرية وادي النعم التي تعتبر أكبر قرية ضمن القرى التي ترفض السلطات الإسرائيلية الاعتراف بها، علما أن عدد سكانها يزيد عن 15 الف نسمة.

وإلى جانب فقرة فنية قدمها "مسرح المهباج"، ألقيت في المهرجان عدة كلمات، حيث تحدث رئيس اللجنة المحلية في وادي النعم السيد لباد أبو خفاش، ومركزة اتحاد المرأة التقدمي أميمة مصالحة، وعن جمعية "سدرة" النسائية تحدثت حنان الصانع، والناشطة الاجتماعية هدى أبو عبيد، وعضو المكتب السياسي للتجمع الوطني الديمقراطي جمعة الزبارقة، ومحمد أبو فريح نائب رئيس المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها، واختتم المهرجان بكلمة النائبة حنين زعبي.

وتركزت كلمات المتحدثين على "مخطط برافر" الذي يهدف إلى سلب أراضي النقب، كما جرى التأكيد على أهمية دور المرأة، وعدم فصل نضال المرأة عن مجمل نضالات شعبنا، وعدم فصل نضال النقب أيضا عن مجمل نضالات شعبنا. والتأكيد على أن يوم المرأة هو يوم نضالي.

كما جرى التأكيد على دور المرأة في النقب بوجه خاص، من جهة التصدي للمخططات السلطوية، حيث واجهت الشرطة، وشاركت في كافة الفعاليات النضالية.

تجدر الإشارة إلى أنه فور انتهاء المهرجان توجه المشاركون إلى رهط للمشاركة في مسيرة تنطلق من المركز الجماهيري، وتهدف إلى إطلاق رسالة ذات صلة بقضايا القرى مسلوبة الاعتراف، وكشف تأثير "مخطط برافر" على مستقبل البلدات العربية في النقب، والتأكيد على أن شعبنا يرفض المخطط التهجيري.


 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018