"إعلام" يحتفي بيوم المرأة ويطلق مشروع الحملات الإعلامية

"إعلام" يحتفي بيوم المرأة ويطلق مشروع الحملات الإعلامية

 

بالتزامن مع يوم المرأة العالمي، أطلق مركز "إعلام" يوم الجمعة االفائت مشروع "الحملات الإعلامية" في أمسية خاصة تم خلالها عرض نتائج مسابقة "نناهض العنف بتصميم" وعرض فيلم "مخاض" الذي شارك "إعلام" في إنتاجه.

بدأت الأمسية التي تولت عرافتها سماح بصول بكلمة ألقتها عضو إدارة "إعلام"، المربية عرين سويطات، مشيرة إلى أنها لا تنظر إلى يوم المرأة على أنه يومٌ احتفالي، انما مناسبة لإبراز صمودنا وتضامننا مع جميع النساء، فلسطينيًا وعربيًا. وأوضحت سويطات أن هنالك ضرورة للتضامن في هذا اليوم مع بقية نساء العالم، لكن لا يجب أن يُنظر إلى هذا اليوم على أنه يوم "ندب"، بل يوم دعم وفخر بالنساء وإنجازاتهن.

وقامت سويطات خلال كلمتها بالربط بين الأمسية ومشروع الحملات الإعلامية، حيث نوهت إلى أن المرأة كانت في مركز اهتمام وانطلاقة المشروع، الذي بدأ تطبيقه فعليا ضمن مشاريع إعلام مطلع شباط 2013، حيث افتتحت دورات في مجال آليات بناء الحملات الإعلامية شارك بها العشرات من الناشطين والناشطات؛ كما أعلن عن مسابقة خاصة بعنوان "نناهض العنف بتصميم" شارك بها العشرات من المبدعين في مجال التصميم الجرافيكي، إضافة إلى دعم إنتاج سينمائي يناهض العنف تجاه المرأة بكافة أشكاله.

وتلا كلمتها عرض لجميع التصاميم المشاركة في مسابقة "نناهض العنف بتصميم" والإعلان عن أفضل تصميم، والذي فاز به الشاب محمد إكتيلات من دبورية، حيث حصل على جائزة قيمتها 550 دولار.

وجاء اختيار التصميم الفائز بناءً على قرارات لجنة تحكيم تكونت من 5 اشخاص وهم: رفاه عنبتاوي، رولا جماليّة، رازي نجار، ظافر شربجي، ومنير قزموز.

بعد ذلك تم عرض الفيلم "مخاض" الذي يتحدث عن المجتمع الأبويّ وعن جـَتمـَعة الذكورية القسرية والتربية عليها في المجتمع العربي عامةً، والمجتمع الفلسطيني خاصةً، حيث تلا ذلك تكريم طاقم الفيلم ومخرجه وسيم خير.

وقد شكر خير مركز "إعلام" على الدعم الذي قدّمه، مؤكدًا على ضرورة دعم مشاريع إنتاج للشباب، خصوصا في ظل شح مصادر التمويل العربيةّ.

وعن مناسبة الفيلم قال إنه لا يمكن اليوم الحديث عن تحرر الشعوب دون التطرق إلى تحرر المرأة. وأضاف أن النساء العربيات عامة ما زلن يعانين من كافة أشكال العنف والاضطهاد والتمييز، لكن أي مسار تحرر لن ينجح إذا لم "تثـُر" المرأة نفسها على كل الممارسات القمعية بحقها.

وأكد خير على أن الفيلم، رغم حداثته، سيشارك قريبًا في أحد أهم المهرجانات العالمية مؤكدًا على أنه سيحمل رسالة الفيلم قدمًا للمشاركة في عدة مهرجانات دوليّة.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018