نائب رئيس بلدية معالوت - ترشيحا يدعو لمنع العرب من الاشتراك في مناقصات بناء

نائب رئيس بلدية معالوت - ترشيحا يدعو لمنع العرب من الاشتراك في مناقصات بناء

أفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" في موقعها على الشبكة أن نائب رئيس بلدية "معالوت – ترشيحا"، باروخ ميخائيلي، توجه قبل عدة أيام إلى وزير البناء والإسكان أوري أرئيل، وإلى المدير العام لما يسمى بـ"دائرة أراضي إسرائيل" بنتسي ليبرمان بطلب منع العرب من الاشتراك في منقاصات شراء مسطحات بناء في "معالوت" وقصر ذلك على اليهود المتدينيين.

وجاء أن ميخائيلي طلب أن يكون التسجيل والسحب مقتصرا على سكان "معالوت"، وليس الذين يأتون من خارجها، وذلك في تلميح واضح لمنع العرب من المشاركة في المناقصات.

يذكر في هذا السياق أن مساحة أراضي ترشيحا كانت تصل إلى نحو 60 ألف دونما، بينما لا تتجاوز مساحتها اليوم 1000 دونم. ورغم أن "معالوت" نفسها مقامة على أراضي ترشيحا إلا أن ذلك لم يمنع ميخائيلي من القول إن "مجرد إعطاء أبناء ترشيحا إمكانية المشاركة في المناقصة فإن ذلك يمنحهم أفضلية على أبناء معالوت، لأن أبناء معالوت يتقدمون لمناقصات في معالوت فقط، بينما يستطيع أبناء ترشيحا التقدم لمناقصات في معالوت وترشيحا". على حد قوله.

وكانت قد صادقت ما تسمى بـ"اللجنة للتخطيط والبناء – لواء الشمال"، في نيسان/ ابريل من العام الماضي، على مخطط توسيع مستوطنة "كفار هفرديم" (المستوطنة المقامة على أراضي ترشيحا أيضا) المشروع الذي يستكمل حصار ترشيحا.

وكانت لجنة الدفاع عن أراضي ترشيحا سبق وأن أكدت على أن استمرار توسع المستوطنة يجهز على ما تبقى من أراضي ترشيحا ويحولها إلى غيتو محاصر، حيث أن الحديث عن توسع المستوطنة في الجهة الغربية من ترشيحا، وهي الجهة الوحيدة المتبقية أمام البلدة للتوسع مستقبلا.

وفي حديثه مع عــ48ـرب قال سكرتير التجمع الوطني الديمقراطي السيد وسام دوخي تعقيبا على رسالة ميخائيلي إن الرسالة الموجهة من قبل ميخائيلي هي جزء من السياسة العنصرية التي تنتهجها الدولة العبرية من خلال أذرعها المؤسساتية العامة والمحلية والمتمثلة بالسلطة المحلية، والهادفة إلى تهويد الجليل عامة وحصار ترشيحا، وتحويلها إلى حي فقير ومهمش داخل مدينة "معالوت"، وتضييق الخناق حول أبناء ترشيحا لمحاولة تهجيرهم، فهذه بمثابة عملية ترانسفير بطيئة وممنهجة.

وأضاف أنه "لا شك أن بلدية معالوت وبالرغم من ادعاءاتهم بعدم معرفتهم بهذا التوجه العنصري من قبل ميخائيلي إلا أني أحمل المسؤولية الكاملة للبلدية ورئيسها على هذا النهج العنصري التي لا طالما انتهجته البلدية تجاه ترشيحا. من هنا أريد أن أؤكد أن شرعيتنا وحقنا بالعيش على هذه الأرض نستمده من كوننا سكان البلاد الأصليين وأبناء هذه البلدة العريقة التي كانت قبل أن يستوطن ميخائيلي وأمثاله البلاد".

وأكد أيضا على أن التجمع لن يقف مكتوف الأيدي. وأضاف "سنقف بالمرصاد أمام كل المخططات العنصرية التي تحاك ضد قريتنا ترشيحا، وسنتابع هذه القضية، ونرفع هذا الملف إلى الجهات المختصة ونعمل جاهدين إلى منع كل المحاولات التي تهدف إلى مصادرة أراضي البلدة وتهجير شبابنا منها".