الأحزاب العربية في الداخل: وضع خطة لإنجاح الإضراب العام

الأحزاب العربية في الداخل: وضع خطة  لإنجاح الإضراب العام
اجتماع لجنة المتابعة الأسبوع الماضي (تصوير عـ48ــرب)

قام سكرتيرو الأحزاب العربية في الداخل بعقد اجتماع يوم أمس، الخميس، في مقر لجنة المتابعة العليا في الناصرة، بهدف التحضير للإضراب العام الذي أقرته لجنة المتابعة يوم الاثنين (15/07/2013) احتجاجا على مخطط "برافر" والذي أقرته الكنيست بالقراءة الأولى.

شارك في الاجتماع أيضا بعض من ممثلي اللجان الشعبية في القرى والمدن العربية، وتم الاتفاق على وضع خطة عمل حتى يوم الإضراب تتضمن إصدار بيان جماهيري يتم توزيعه على البلدات العربية ووسائل الإعلام، وتنظيم تظاهرات على مفارق الطرق حتى يوم الإضراب، إضافة إلى تظاهرات رفع شعارات في نفس يوم الإضراب، وتنظيم مظاهرة مركزية في النقب، إضافة إلى مظاهرات مناطقية عديدة، كما تم الاتفاق على دعوة اللجان الشعبية في البلدات العربية للانعقاد بهدف أخذ دورها والتوجه أيضا إلى السلطات المحلية العربية والأطر الأهلية والحزبية والشبابية والمؤسسات.

وفي حديث مع أمين عام التجمع الوطني الديمقراطي عوض عبد الفتاح حول الاجتماع، قال: "مجتمعنا كله مطالب اليوم بالتحرك لنصرة أهلنا في النقب، ولنصرة أنفسنا. فالعدوان على أهل النقب هو نفسه العدوان المستمر ضدنا في الجليل والمثلث والنقب ومدن الساحل، إنها معركة الأرض والمسكن والهوية والوجود".

وأضاف "نقوم كأحزاب ولجان شعبية، وحركات شبابية وأطر أهلية بالتحضير للإضراب العام في الخامس عشر من الشهر الجاري، وللمضي قدما في خطوات شعبية نضالية لاحقة لا تتوقف إلا عند تحقيق الأهداف الموضوعة".

واختتم عبد الفتاح بالقول "هنالك حالة غضب في الشارع خصوصا بعد الهدم في وادي عارة، علينا أن نستغلها ونبذل مجهودنا في تصعيد النضال من أجل مستقبل أفضل لأبنائنا وبناتنا".