اليوم مظاهرات يوم الغضب في الداخل ونشاطات تضامن عربية ودولية

اليوم مظاهرات يوم الغضب في الداخل ونشاطات تضامن عربية ودولية

تنطلق في الرابعة من بعد ظهر اليوم ، الخميس، وتحت شعار يوم الغضب في الأول من آب، عند مفترق العراقيب :لاهفيم: في النقب مظاهرة جماهيرية ضخمة ضد مخطط برافر العنصري،.  كما أنه من المقرر أن تنطلق في الخامسة من بعد ظهر اليوم أيضا، مظاهرة مشابهة  عند مفترق عارة -عرعرة في المثلث الشمالي.

وتأتي هاتان  المظاهرتان في سياق الحراك الشبابي لناشطين فلسطينيين من الداخل تحت شعار برافر لن يمر، ضمن سلسلة فعاليات ونشاطات تهدف أساسا إلى التصدي لمخطط برافر الحكومي الإسرائيلي الرامي لمصادرة نحو 800 ألف دونما من أراضي الفلسطينيين في النقب، وترحيل 40 ألف فلسطيني في النقب من قراهم الحالية غير المعترف بها من قبل السلطات الإسرائيلية، وتجميع أهاليها في بضعة بلدات تقيما إسرائيل، رغم معارضة الأهالي للتنازل عن أراضيهم.

ويأتي يوم الغضب هذا بعد إعلان لجنة المتابعة العليا للفلسطينيين في الداخل عن يوم 15/ 7  عن يوم غضب وإضراب عام . وقد شهد الجليل  والنقب والمثلث منذ ذلك الوقت سلسلة كمن المظاهرات والفعاليات ، التي برز فيها دور الشباب والحراكات الشبابية، وتم خلالها التأكيد على  رفض مخطط برافر الحكومي.

وفي سياق الفعاليات والنشاطات المذكورة، جرى في أكثر من مرة إغلاق عدد من الطرقات والشوارع في كل من الجليل والمثلث،  كما شنت السلطات افسرائيلية حملة اعتقالات واسعة خلال مظاهرات ال15 من تموز الماضي، واعتقلت عشرات الناشطين والمتظاهرين،في محاولات لدب الذعر والخوف في صفوف المواطنين. كما  قال ناشطون  إن الشرطة الإسرائيلية حاولت في الأيام الأخيرة تهديد الناشطين من المشاركة في مظاهرات اليوم.

حملة كتابة ورسم غرافيتي على الجدران

في المقابل أطلقت مجموعة شبابية حملة كتابة ورسم على الجدران (جرافيتي)، تحت شعار "برافر لن يمر"، تتضمن شعارات ورسومات منددة بمخطط "برافر – بيغن" الاقتلاعي، ومؤكدة على رفضه ومواجهته.

وتأتي هذه الحملة عشية انطلاق تظاهرات غضب الأول من آب، والتي من المزمع تنظيمها في كل من مفرقي عارة - عرعرة في المثلث، و"لهافيم" في النقب، وفق دعوات حملة "برافر لن يمر" الشبابية والتي انطلقت قبيل 15 تموز الماضي، وهو يوم الغضب الأول.

التجمع الطلابي يدعو لأوسع مشاركة في التظاهرتين

ودعا التجمع الطلابي الديمقراطي إلى الاستجابة لدعوات الحراك الشبابي في مواجهة "مخطط برافر" الاقتلاعي، وذلك من خلال أوسع مشاركة في يوم الغضب الثاني في الأول من آب/ أغسطس في مظاهرتي النقب ووادي عارة.

يذكر أن الحراك الشبابي والمجموعات الشبابية في حملة "‫#‏برافر_لن_يمر‬"، قد دعوا إلى أوسع مشاركة في يوم الغضب في الأوّل من آب/أغسطس (الخميس 01.08.2013)، وذلك في مفرق رهط – لاهافيم الساعة 16:00 وأيضا مفرق عرعرة الساعة 17:00.

وجاء في البيان أن المؤسسة الإسرائيلية تقوم في الفترة الأخيرة، وخصوصًا بعد يوم الغضب الأوّل في الخامس عشر من تمّوز/يوليو الحالي، بحملة اعتقالات وتحقيقات في محاولة بائسة وفاشلة لترهيب الشباب الفلسطيني في الداخل بهدف كسر الحراك الشبابي الداعي للتصعيد في مواجهة مُخطط "برافر" الاقتلاعي.

وأشار البيان إلى أن الملاحقة والاعتقالات وفرض الإقامة المنزلية قد طالت العديد من كوادر التجمع الطلابي الديمقراطي، بمن فيهم مسؤول الحركة الطلابية عضو المكتب السياسي مراد حداد.

نشاطات تضامن دولية وعربية

في المقابل أعلنت جماعات وحركات تضامن مختلفة في أوروبا والعالم العربي عن عزمها هي الأخرى تنظيم نشاطات تضامنية مع العرب في الداخل وضد التطهير العرقي المتمثل في مخطط برافر العنصري.  وستشهد العاصمة الإيرلندية دبلن اليوم وقفة احتجاجية أمام السفارة الإسرائيلية. كما أعلن في لندن عن تنظيم نشاط مشابه، وينتظر أن تشهد السفارة الأمريكية في وشانطن نشاطا مشابها، إذ أعلن متضامنون مع الشعب الفلسطيني عن عزمهم الاعتصام أمام السفارة الإسرائيلية في واشنطن.

وفي كندا دعا كل من "البيت الفلسطيني" وتحالف "أصوات يهودية مستقلة – كندا"، إلى تظاهرة تحت عنوان "برافر لن يمر"، أمام متحف "أونتارينو" بمدينة تورنتو، في محيط القنصلية الإسرائيلية.

وستشهد بعض العواصم العربية نشاطات تضامن مع النقب وأهله . ففي عمان يعتزم ناشطون تشكيل سلسلة بشرية تحت شعار برافر لن يمر. أما في بيروت فأعلن القائمون على صفحة "من لبنان هنا النقب.. يوم الغضب"، عن وقفة احتجاجية في ساحة جمال عبد الناصر، كورنيش عين المريسة. وفي العاصمة الموريتانية نواكشط يعتزم  "اتحاد المدونين العرب" تنظيم وقفة احتجاجية، أمام مقر الأمم المتحدة، تحت شعار "برافر لن يمر.. كي لا نعيش النكبة من جديد". وفي  المغرب  أعلن عن وقفة احتجاجية ضد مخطط "برافر"، ستنظم في الأول من آب، أمام مبنى البرلمان المغربي، في شارع محمد الخامس.

 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018