النائب غطاس يزور الأسرى مروان البرغوثي وكريم يونس ووليد دقة

النائب غطاس يزور الأسرى مروان البرغوثي وكريم يونس ووليد دقة

• التطرق لتفاصيل الحملة الدولية لإطلاق سراح الأسير مروان البرغوثي وسبل ترجمة نتائج هذه الحملة إلى ضغوط مباشرة على الحكومة الإسرائيلية.

• أكد د. غطاس على أهمية الضغط على الحكومتين الإسرائيلية والأمريكية كي تشمل دفعة التحرير القادمة في كانون أول 2013 الأسرى القدامى وأسرى الداخل

 

قام النائب البرلماني د.باسل غطاس من التجمع الوطني الديمقراطي، الثلاثاء، بزيارة الأسير القيادي مروان البرغوثي، وذلك لأول مرة في سجن "هداريم". والتقى للمرة الثانية مع الأسرى كريم يونس ووليد دقة وذلك ضمن متابعته المستمرة لقضايا الحركة الأسيرة ومن أجل وضعها عاليا على سلم أولويات العمل السياسي الوطني الفلسطيني.

في لقائه مع مروان البرغوثي جرى التطرق لتفاصيل الحملة الدولية لإطلاق سراحه وسبل ترجمة نتائج هذه الحملة إلى ضغوط مباشرة على الحكومة الإسرائيلية. كما جرى تقييم الوضع السياسي العام على الساحة الفلسطينية واحتمالات إعادة إحياء جهود المصالحة الفلسطينية على ضوء النتائج الكارثية للانقسام بين حماس وفتح على الأرض وعلى القضية الفلسطينية.

وتبادل النائب غطاس والبرغوثي تقديرهما للمفاوضات الدائرة مع الجانب الإسرائيلي، وانعكاسات الفشل المتوقع في المفاوضات على مستقبل القضية الفلسطينية وآفاق حل الصراع.

في لقائه مع كريم يونس ووليد دقة جرى تبادل الآراء  حول أهمية العمل البرلماني والشعبي للضغط على الجانب الإسرائيلي من أجل إحراز تقدم ملموس في عملية إطلاق سراح الأسرى، خصوصا الأسرى  الذين اعتُقلوا قبل أوسلو، ومن بينهم أسرى فلسطيني الداخل.

وأكد د. غطاس على أهمية الضغط على الحكومتين الإسرائيلية والأمريكية كي تشمل دفعة التحرير القادمة في كانون أول 2013. وقد أكد الأخوة يونس ودقة على أهمية تمسك الرئيس أبي مازن وطاقم المفاوضين بتنفيذ إسرائيل لتعهداتها في إطلاق سراح الأسرى.

وفي لقاءاته الثلاثة استمع النائب غطاس إلى القضايا الأساسية التي تسبب إزعاجا شديدا للأسرى وتعهد بمتابعتها من خلال عمله البرلماني واتصالاته مع الهيئات المختصة.