المثلث الجنوبي: التزام شامل بالإضراب

المثلث الجنوبي: التزام شامل بالإضراب

التزمت بلدات المثلث الجنوبي، من قلنسوة شمالاً حتى كفر قاسم جنوبًا بالاضراب الذي أعلنت عنه لجنة المتابعة في الذكرى الثامنة والثلاثين ليوم الأرض. وقد أجرى مراسل "عرب 48" جولة في ثلث بلدات، الطيرة والطيبة وقلنسوة، ووثق التزاماً شبه تام بالاضراب.

الطيرة

التزمت مدينة الطيرة بكافة مؤسساتها ومرافقها ومدارسها ومعظم محالها التجارية بالاضراب، إذ شهدت الأسبوع الماضي عدة فعاليات تربوية ونشاطات للأحزاب الوطنية والأطر الاجتماعية إحياءً لذكرى يوم الأرض الأول الذي اندلعت أحداثه في العام 1976 وراح ضحيته ستة شهداء.

وفي حديث مع مراسل الموقع، قال رئيس الاتحاد القطري للجان أولياء أمور الطلاب العرب في البلاد، المحامي فؤاد سلطاني من الطيرة: أشعر بفخر  اليوم لالتزام الجميع بالإضراب العام وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على الموقف المشرف والواعي من الجميع حيال حقوق العرب في البلاد وتمسكهم بقضاياهم اليومية خاصة قضية الأرض. وأضاف: قمنا باتحاد أولياء أمور الطلاب العرب بتبني قرار الإضراب الذي اتخذته لجنة المتابعة – كعادتنا في كل عام-، نحن مرتاحون من الإضراب في المدارس، والذي أتى بالرغم من محاولات وزارة المعارف الضغط على المدراء والمعلمين لإفشاله، لكن الأهالي والطلاب أنجحوه.

الطيبة

ومدينة الطيبة التي سقط فيها أحد شهداء يوم الأرض وهو رأفت زهيري من مخيم نور شمس، شهدت هي الأخرى التزاماً في الإضراب على الرغم من أن بلديتها تدار بإرادة معينة من وزارة الداخلية ولا تلتزم بقرارات لجنة المتابعة. وأفاد مراسل الموقع أن  الإضراب لم يقتصر على المرافق والمؤسسات فحسب، بل لوحظ عدم وجود حركة سير ومرور كثيفة في المدينة في ساعات الصباح.

وضع إكليل زهور على النصب التذكاري

ويفيد مراسلنا أن اللجنة الشعبية في مدينة الطيبة، تبنت عدة قرارات في جلستها التي عقدت الأسبوع الماضي، دعت فيها الأهالي بالاستجابة لكافة فعاليات يوم الأرض المعتمدة من قبل لجنة المتابعة وأهمها الإضراب، والمسيرات في النقب، رمية وعرابة كذلك الاجتماع في قلنسوة. ومن المقرر أن يقوم الأحزاب السياسية في مدينة الطيبة بالإضافة إلى المستقلين وأعضاء اللجنة الشعبية بزيارة النصب التذكاري لشهيد يوم الأرض رأفت زهيري في ميدان الشهيد في مركز البلد، لوضع إكليل الزهور عليه حيث ستقام وقفة قصيرة هناك.

وقال الناطق بلسان لجنة المبادرة المحلي التي تضم الأحزاب كافة، حسام عازم، لمراسلنا: "أهل الطيبة لهم تاريخ نضالي كبير في جميع قضايا شعبهم، لا يمكن تجاهل هذا التاريخ، خصوصا في يوم الأرض الأول، حيث كان لهم دور كبير ومركزي في تفجيره، فخورون بنجاح الإضراب". وأضاف:" ها هم أهل الطيبة يثبتون اليوم أنهم في مركز كل نضال، ومركز كل كفاح وطني، حسب رأيي أن الإضراب نجح بالرغم من محاولة البلدية واللجنة المعينة إفشاله وعرقلته، وهذا ما جعل لنجاحه لذة خاصة، رسالتنا وصلت للسلطة، وهي انه وعلى الرغم من أن الطيبة وللأسف يحكمها ليكودي فإنها ستبقى في حضن الجماهير العربية الفلسطينية في البلاد".

قلنسوة

وفي مدينة قلنسوة التي يخيم عليها شبح هدم المنازل، أغلقت المحال التجارية أبوابها صباح اليوم الأحد وذلك التزاما بقرارات لجنة المتابعة العليا لشؤون الجماهير العربية في الداخل، ضمن الفعاليات لإحياء الذكرى الـ38 ليوم الأرض الخالد.  وشمل الإضراب مختلف المحال التجارية كذلك المؤسسات العامة مثل المصارف، العيادات الطبية، البلدية وحتى المدارس وجميع مرافق الحياة، علما انه أقيم في المدينة اجتماع شعبي نهاية الأسبوع الماضي ضمن فعاليات يوم الأرض.

وقال المهندس يحيى جيوسي في حديثه لمراسل الموقع :" نحيي أهلنا في قلنسوة الذين استجابوا لقرار الإضراب، يوم الأرض في قلنسوة هذا العام مميز لأنه يتزامن مع الهجمة السلطوية الشرسة التي تتعرض لها المدينة وأراضيها وبيوتها المهددة بالهدم كما هو الحال في جميع البلدات العربية". وأضاف: "إضرابنا اليوم هو تعبيرا منا عن احترامنا وتقديرنا لشهدائنا الأبرار الستة الذين قضوا وهم يدافعون عن الأرض في العام 1976، بل وجميع شهداء شعبنا العربي الفلسطيني، لنقول لهم أننا على عهدهم باقون في التصدي لكل مخطط يستهدف أرضنا".

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019