اعتداء عنصري على مصلين في كنيسة «البصة» المهجرة

اعتداء عنصري على مصلين في كنيسة «البصة» المهجرة

تعرض المشاركون في مراسم عمّاد بكنيسة الروم الأرثوذوكس في قرية «البصة» المهجرة إلى اعتداء عنصري عنيف من متطرفين يهود.

وقال الصحافي زهير متى لموقع "عرب48"  إنه كان يصور مراسم عماد لأحد اصدقائه من  قرية ابوسنان، في كنيسة الروم الارثوذكس في قرية البصة  المهجرة المقامة عليها مستوطنة "شلومي"،  وخلال الصلاة تجمع عدد كبير من اليهود المتدينين قبالة الكنيسة وبدأوا  بإطلاق صافرات السيارات  وتوجيه الشتائم  والعبارت النابية اتجاه المصلين.

وقال متى إن المتطرفين كانوا يصرخون في وجوه المصلين: "هذه دولتنا، المسيحيون قتلة، أنتم من ارتكبتم المحرقة"، و "تفرحون في ذكرى محرقتنا اخجلوا"، إلى جاتب شتائم  قذرة.

  وخلال هذا الضجيج الذي أحدثه المتطرفون اقتربت إمرأة من مراسل موقع اهلا، زهير متى، ودفعته أرضاً واختطفتت الكاميرا من يديه وقامت بتكسيرها.

 ويقول متى: واجهت خلال عملي العديد من مظاهر العنصرية المأفونة، ولكن ما حدث اليوم، يمكن وصفه كما يقولون بأنني "تعلمت العنصرية على جلدي".

وخلص متى إلى القول إن العنصرية ضد العرب في البلاد أصبحت متفشية في كل مكان وهي لا تميز بين عربي مسلم أو عربي مسيحي، عربي غني أو عربي فقير، وإنما هي ضد العرب كأفراد وكجماعة وضد مقدساتهم الاسلامية والمسيحية على حد سواء.

غطّاس: اوقفوا الاعتداء على كنيسة البصة

وفي أعقاب هذا الاعتداء، أرسل النائب الدكتور باسل غطاس رسالة  عاجلة لوزير الأمن الداخلي يتسحاق اهرونوفيتش يطالبه بالتحقيق السريع والجدي بالإعتداء العنصري الذي تعرض له الصحفي زهير متى من قرية معليا والعامل في موقع "أهلا"، من قبل مجموعة من العنصريين اليهود حيث تم الإعتداء عليه جسديا من قبل إمرأة قامت بضربه وخطف الكاميرا من يديه وتكسيرها.

 وكتب النائب للوزير أن المعتدى عليه قدم شكوى في الشرطة وأن تفاصيل المعتدية معروفة وطالب الوزير بإعطاء التعليمات المشدد لإنهاء التحقيق بأقصى السرعة وتقديم لائحة اتهام.  وشدد النائب غطاس في رسالته على خطورة هذا الاعتداء كونه جرى لأسباب عنصرية ولكونه إعتداء على صحفي أثناء تأديته عمله الصحفي ولكونه جرى في كنيسة أثناء تأدية الصلاة.

وقد اتصل النائب غطاس بالصحفي زهير متى واطمأن على صحته بعد أن علم بدخوله المستشفى للعلاج نتيجة الإعتداء وعبر النائب غطاس عن تضامنه وتقديرة لعمل زهير وأكد له أنه سيتابع الموضوع للتأكد من قيام الشرطة بواجبها.

وحيا النائب غطاس الاهالي الذين يقومون بزيارة وإحياء كنيسة قرية البصة المهجرة عبر احياء مراسيم الزفاف والعماد في الكنيسة، تأكيدًا منهم على تشبثهم بارض الاباء والاجداد رغم التهجير والنكبة، معتبرًا هذة الفعاليات وطنيًة بامتياز كونها ترسخ التواجد العربي في البلاد وتشدد على الرواية الفلسطينية التي تحاول الدولة اليهودية طمسها عبر ذرشمة شعبنا وتقسيمه الى ملل وطوائف من خلال مخططات التجنيد للخدمة المدنية والعسكرية.

تجمع معليا: نحمل المؤسسة الاسرائيلية بكافة أجهزتها مسؤولية هذه الاعمال

وأدان التجمع الوطني الديمقراطي في معليا بشدة الاعتداء العنصري الهمجي على الصحفي زهير متى الذي حدث خلال تأدية واجبه الصحفي في تغطية عماد في كنيسة قرية البصة المهجرة .  وقال بيان صادر عن التجمع: "يأتي هذا الاعتداء ضمن الاعتداءات المتكررة من قبل عنصريين يحاولون ترهيبنا تحت شعارات دمغة  الثمن او تحت شعارات عنصرية اخرى .

وأضاف البيان: "نحن نحمل المؤسسة الاسرائيلية بكافة أجهزتها مسؤولية هذه الاعمال التي ادت الى مثل هذه الاعتداءات المتكررة على ابناء شعبنا العربي الفلسطيني" .

 

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص