النائب غطاس في المؤتمر ضد التجنيد: محاولة سلخ فئات عن شعبها والاستفراد بها لن يمر

النائب غطاس في المؤتمر ضد التجنيد: محاولة سلخ فئات عن شعبها والاستفراد بها لن يمر

قال النائب باسل غطاس لـ"عرب 48" على هامش المؤتمر الوطني ضد التجنيد في سخنين، إن الموتمر وحدوي وحاشد ومن الواضح ان مشروع مناهضة التجنيد والتصدي له اصبح في لب الاجماع الوطني لفلسطيني الداخل ويحمله كل ابناء شعبنا.

وكان قد افتتح، بعد ظهر اليوم الجمعة، في مدينة سخنين المؤتمر الوطني ضد التجنيد والخدمة المدنية لرفع الصوت الرافض للتجنيد وكل اشكال الخدمة العسكرية والمدنية، وذلك بحضور اعداد كبيرة من الشباب والنشطاء والقيادات السياسية والشعبية ونشطاء المجتمع المدني وعدد كبير من رجال الدين من كل العائلات الروحية لشعبنا.

وأضاف غطاس ان هذا النجاح للمؤتمر خير دليل على ذلك، وحول رسالة المؤتمر قال غطاس ان شعبنا بكل قواه وفئاته عازم على رفض ومناهضة كل مشاريع التجنيد وان محاولة الاستفراد بفئات  وسلخها عن ابناء شعبها لن يمر مشيرا الى ميزة اخرى للمؤتمر انه اعاد الى رأس سلم الأولويات محاربة الخدمة المدنية ومقاومة التجنيد على ابناء الطافة العربية الدرزية.

وقال المطران عطا الله حنا في حديث لموقع عرب 48، غننا نود ان نؤكد كمسيحيين في هذه الديار اننا ننتمي لهذا الشعب وهذه الامة ولن يكون غير ذلك لشعب يناضل من أجل حقوقه وتطلعاته ومن دعا وقال انه يمثل المسيحيين لايمثلنا بل ان ابنائنا يؤكدوون على انتمائهم ولن يكونوا جنودا في جيش الاحتلال وذلك لاعتبارات دينية وانسانية ووطنية. وجئنا لنؤكد وحدتنا ولنقول ان مشروع التجنيد مشروع فتنة يراد منه تفكيك وتفتيت مجتمعنا ولن نقبل بالفتنة ونحن شعب واحد وقضية واحدة ومصير واحد.

الناشطة في جمعية بلدنا سماح ابو عيشة قالت لعرب 48، هذا المؤتمر جاء بهدف اعلان صوت موحد لشعبنا الذي يرفض التجنيد وكل اشكال الخدمة ونحن نريد ان نرفع صرختنا من هنا لتاتي على مسامع الجميع باننا لن نخدم بل لنؤكد ان حقوقنا لانستمدها من انتماءاتنا الدينية او بشروط الخدمة، بل يجب ان تستمد من مواطنتنا وبصفتنا اصحاب البلاد الاصليين لذلك نحن نعلن تمسكنا بوحدتنا وانتمائنا وهويتنا ونحن لسنا فئات وطوائف واقليات بل نحن شعب له خصوصيته ويجب الحفاظ عليها.

رائد ابو عيشة قال لمراسلنا، يجب التأكيد على تجربة اخواننا العرب الدروز الذين فرضت عليهم الخدمة الالزامية وذلك لم يحقق أي شيئ من الحقوق بل نجد ان القرى العربية الدرزية تعاني على الاغلب من اوضاع مزرية الاقتصادية والتعليمية والبطالة وغيرها، ناهيك عن شرذمتنا الى طوائف ومذاهب لتفتيت وحدتنا.

وكان قد عقد في السابع عشر من الشهر الماضي مؤتمر تحضيري في الناصرة، ضد كل أشكال التجنيد للخدمة، وحضره جميع الأحزاب والحركات الوطنية، واتفق فيه على أن يعقد اليوم الجمعة السادس من حزيران المؤتمر ضد كل أشكال التجنيد.

وتحدث في المهرجان  السيد محمد زيدان رئيس لجنة المتابعة،  السيد مازن غنايم رئيس البلد المضيف،  ورئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية، السيد محمد حسن كنعان رئيس  اللجنة التحضيرية للمؤتمر،  السيد إدغار دكور كلمة لجنة المبادرة الوطنية، غبطة البطريرك ميشيل صباح،  فضيلة الشيخ  سلمان العنتير (دالية الكرمل)،  سعادة القاضي المتقاعد  د. احمد ناطور،   سعادة القاضي المتقاعد رايق جرجورة،  المحامي فؤاد سلطاني، رئيس اتحاد أولياء أمور الطلاب العرب،  الشابة أمل عون، مناهضة للخدمة، السيد نتان بلانك، رافض للخدمة العسكرية،  السيدة منتهى سعد (أم عمر)، والدة رافض الخدمة العسكرية عمر سعد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018