«لجنة متابعة قضايا التعليم العربي» تطالب بعقد جلسة مع وزارة المعارف حول استثمار «التمويل التفاضلي»

«لجنة متابعة قضايا التعليم العربي» تطالب بعقد جلسة مع وزارة المعارف حول استثمار «التمويل التفاضلي»

بعث رئيس لجنة متابعة قضايا التعليم العربي، المربي محمد حيادري، بثلاث رسائل إلى  وزير التربية والتعليم، شاي بيرون، طالبه فيها بجلسات عمل مشتركة لبحث كيفية تطبيق "التمويل التفاضلي"، وافتتاح العام الدراسي المقبل 2014/2015، وبناء الصفوف والبنى التحتية.

وطالب حيادري بتعيين مندوبين مهنيين عن لجنة متابعة قضايا التعليم العربي في الطاقم المهني الذي عيّنه الوزير لإقرار سبل توزيع المزانية في جهاز التعليم العربي، والتي سيتم بمقتضاها رصد 400 إلى 600 ملويين شيكل إضافية لجهاز التعليم العربي. وأشارت الرسالة إلى الالتماس الذي قدّمته لجنة متابعة قضايا التعليم العربي لمحكمة العدل العليا قبل بضعة أعوام بخصوص توزيعة سلال وساعات التعليم حسب التدريج الاجتماع-الاقتصادي المعتمد في دائرة الإحصاء المركزية، والذي جاء في أعقابه "معيار شتراوس".

هذا، ومن المقرّر أن تخصّص الميزانية لتعزيز منالية التعليم العالين والتعليم اللامنهجي، وتغيير مناهج وكتب التدريس، وتعزيز تعليم اللغة العبرية، وإعداد المعلمين وغيرها. واعتبرت لجنة المتابعة أنّه يمكن ويجب استثمار هذه الميزانيات الإضافية لتطوير التعليم العربي.

وطالب حيادري، في رسالة ثانية، بجلسة عمل مهنية خاصة حول موضوع البنى التحتية والنقص في الغرف الدراسية، بمشاركة مندوب عن اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية. كما طالب حيادري، في الرسالة الثالثة، بجلسة خاصة حول الاستعدادات لافتتاح العام الدراسي 2014/2015، ومجمل برامج الوزارة المستقبلية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018