منع النائب غطاس من زيارة الأسرى الفلسطينيين

منع النائب غطاس من زيارة الأسرى الفلسطينيين

رفضت مصلحة السجون مؤخرًا طلب النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي، د. باسل غطاس، زيارة  الأسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية.  

وكان غطاس قد توجه منذ شهر لوزارة الأمن الداخلي بطلب زيارة الأسرى الفلسطينيين، إلا أن مصلحة السجون الإسرائيلية ووزارة الأمن الداخلي ماطلوا بالمصادقة على الطلب حتى تم إبلاغه برفض الزيارة. وأشارت سلطة السجون في ردها الخطي أن رفض الزيارة يأتي  بسبب رفض جهاز الأمن العام (الشاباك) لها.

  من الجدير بالذكر أن غطّاس كان يعتزم زيارة الأسرى الفلسطينيين  المتوقع تحريرهم في الدفعة الرابعة ضمن جولة المفاوضات الأخيرة، والتي تراجعت إسرائيل عن  إطلاق سراحهم، إلى جانب نيته زيارة عدد من  الأسرى  المضربين عن الطعام قبل فك الإضراب مؤخرًا. 

وفي تعقيبه على رفض الزيارة، اعتبر غطاس أن هذه الخطوة تأتي ضمن الخطوات الأخيرة التي تتخذها الجهات الأمنية للتضييق والانتقام من الأسرى الفلسطينيين إثر إضراب الأسرى الإداريين عن الطعام، واستمرارًا للغة القمع التي تستعملها السلطات الإسرائيلية داخل السجون وخارجها. وأردف غطاس، أن منعه يأتي استمرارًا لمنع اهالي الأسرى من زيارة أبنائهم يوم الأحد الماضي.  

كما أعلن غطاس أنه سيتخذ اجراءات قانونية وسيتوجه إلى المستشار القضائي والمحكمة العليا، لضمان حقه في زيارة الأسرى والتضامن معهم. بالإضافة قام غطاس بتقديم استجواب لوزير الأمن الداخلي حول منع أهالي الأسرى من زيارة أبنائهم والأسباب التي تقف خلف هذا المنع، ومن المتوقع أن يحضر الوزير للرد على الاستجواب غداً الاربعاء.  

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018